مقالات

غياب الاحبه

بقلم ؛حسنا القحطاني
في لحظة ما أيقنت تماما بأن الغياب والوقت كفيلان بقتل جميع مشاعرنا وأحاسيسنا الجميلة تجاه الاشخاص ومن نحب اللذين اعتقدنا بأننا لانستطيع فراقهم او بالأصح لايستطيعون فراقنا
في البعد يزداد الجفا لم نكن موقنين بهذه العبارة إلا عندما كان أقرب من نحب ابتعد وهاجر دون تحديد وقت أو ميعاد فمللنا الانتظار و الابتعاد و فتولدت قسوة القلب بزود الانتظار الذي  آلمناكثيرابسبب الجفا
لم أدرك تمامامشاعري تجاهك كم حذرتك من الغياب وبعدم البعد فأصبح الغياب عندك عادة أخذت تغيب بالأيام وعدت أحذرك وتماديت بالغياب فأصبحت تغيب وتبتعد تدريجياأياماواسابيع وشهوراولاتدرك ماذا يفعل غيابك بي من ألم
أخذت اتعود على غيبتك وابعدتك عن تفكيري ولم أنتظر عودتك
فقدعودتني الجفابكثرة الغياب
وعند عودتك قد فات الأوان وماتت تلك المشاعر تجاهك التي كانت في السابق تسابق وجودك فلاتلومني ولاتقدم اعذارك انت من فعل ذلك بي
عندمايكون الغياب من الأحباب وممن يمتلكون مشاعرناوأحاسيسناوكل شيء بالنسبة هم لناويعلمون أن غيابهم ورحيلهم موجع ومؤلم لنا فلماذا يغيبون دون مبالاة ويطيلون الغياب ويطول الوقت بفقدهم ولايدركون مانعانيه من ألم
فالوقت كفيل بتجمد تلك الاحاسيس والمشاعر اللتي كانت تخصهم في السابق التي جمدوهابغيابهم وجفائهم لنا
فماغياب الأحبة الا رحيلا لمشاعرناوألمايسكن أرواحنا
فلايشعر الم الغياب الامن جربه وعاشه فرفقابقلوب ارهقهاالغياب فإن كان من حقهم الغياب فمن حقناأن ننسى……
فراق،رحيل،غياب،كلهامسميات تعددت والوجع واحد ،،،،
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى