مقالات

غزالة الدوسري تكتب: غيّر ذاتك تتغير حياتك

بقلم: غزالة الدوسري

 

قال تعالى:(( إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ)) [الرعد:11

 

بعض البشر يُلقون اللوم في عدم نجاحهم على الظروف تارة، وعلى الآخرين تارة أخرى

يتهمون كل شيء حولهم إلّا ذواتهم فهي البريئة

تراهم متذمرون ينظرون إلى الناقص في حياتهم، ولا يسعون إلى الكمال والكمال لوجه الله تعالى.

عاجزون فكريًا، ضعفاء لا يسعون إلى تحقيق أهدافهم بقوة

يمتلكهم الخوف من الفشل رغم أن الفشل بوابه نجاح.

يقيدهم الماضي المؤلم رغم أن طَي صفحته يقودهم لحاضر ومستقبل كله أمل.

تحاصرهم الهموم ولا يتأملون آيات الله أمامهم

كغيوم يليها مطر.

لا يرون جمال الحياة؛ فنظرتهم دائما ذات طابع سوداوي

يتراجعون عن كل خطوة فيها تجديد لأرواحهم، توقفوا عند لحظه قديمة انكسرت فيها أرواحهم.

كسالى يتأخرون في الوقت الذي كان عليهم أن يتقدموا فيه.

كل السبل أمامهم مشرعة أبوابها، ويتحسرون على باب واحد لم يفتح قد يكون في قفله خيرة لهم

إلى هنا يكفي فذاتكم لها عليكم حق.

اقطعوا غصون حزن سلف، وازرعوا بذور فرح خلف

ابدؤوا من جديد واجعلوا خطواتكم تمضي إلى كل عمل وعلم مفيد.

تسلحوا بحسن الظن بالله وبتفاؤل لا ينقص بل يزيد

فالذات الإيجابيه هي من تهزم كل الظروف السلبية

كلنا يستطيع وكلنا قادر

ارسموا لوحة حياتكم من بؤرة ذواتكم.

كونوا صناع فكر ليأتي يوم تقدم لكم فيه شهادة شكر.

انهضوا بهمة لتصلوا إلى أعلى قمة

( لن تساهموا في التغيير الأفضل في هذا الكون مالم تسعوا إلى تغيير ذواتكم إلى الأفضل).

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: