مقالات

غزالة الدوسري تكتب “حُب الحياة”

كثيرا ما نقرأ في صفحات الحياة أن أحدهم يكره الحياة، والآخر يفتقد معنى الحياة ، والثالث تائه بين طيات تلك الحياة والكثير منهم متعطش لكل جميل في هذه الحياة .

 

مالذي جعل هؤلاء تائهين بذبذة الشعور وفوضى الإدراك وانحدار الصحة النفسية وغياب طعم الحياة

والبحث عن استقرار نفسي و عن روح سليمة .

 

إنهم وبلا أدنى شك يفتقدون معنى

حب الحياة ..

 

إذن مامعنى حب الحياة

عرف الباحث في علم النفس

أحمد عبدالخالق (٢٠٠٨) حب الحياة بأنها: “اتجاه إيجابي نحو الحياة، ويشير إلى التمسك بها، وتعلق سار بجوانبها ، وحسن تقدير لها …

 

 

وأشارت دراسة أحمد عبدالخالق وغادة عيد (٢٠١١)إلى انتماء حب الحياة لمجال الحياة الطيبة و الهناء الشخصي ، وأشارت دراسة أخرى لعبد الخالق ن السعادة وتقدير الذات مقومات لحب الحياة لدى عدد من المراهقين .

 

وأوضحت دراسة الأيوبي و أحمد عبدالخالق (٢٠١٢) أن هناك علاقة إيجابية بين كل من التفاؤل وحب الحياة والصحة النفسية والمساندة الإجتماعية ،والتواصل الإجتماعي لدى عينة من المسنين .

 

وفِي دراسة أخرى على المسنين (٢٠١٣) اتضح أن هناك علاقة ايجابية بين حب الحياة والتدين والرضا .

وأي خلل في حب الحياة هو مدعاة لكل اتجاه سلبي .

إذن نؤكد على أهمية الشعور بحب الحياة لما له أكبر الأثر في الصحة النفسية للفرد التي من خلالها يتكون مجتمع سوي نفسياً .

فحين تحب الحياة فأنت تسعى لأن تمنحك الحياة كل ماهو جميل ..

لأنك منحتها حبك حين قدّرت قيمتك للحرث فيها لتحصد فيها كل خير يعود إليك وإلى مجتمعك الذي تنتمي إليه.

حين تدرك أن لك هدفاً تسعى لتحقيقه يصبح لحياتك جودة ذات معنى .

حين ينبض قلبك حبًا للحياة ستتمتع بالإيجابية أينما حللت ..

 

حتى وإن تعثرت في دروب الحياة فإيجابيتك لن تسمح لك بالإنهزام ولو لبرهة حتماً ستقفز و إلى الأمام لحياة مزهرة ..

ستغرد بكل أمل وحب وسلام ..

ولن تدع مجالاً لليأس بأن يقيد حياتك

حينها ستناضل لأجل السعادة و تكافح للتصدي لكل هجمة حزن ..

لتوقن بآية الله الكريمة

((فإن مع العسر يسرا إن مع العسر يسرا))

صدق الله العظيم ..

هذه الطمأنينة لاتأتي إلا من قلب مؤمن بالله .

متفائلاً به محباً للحياة،

طاوياً فيها كل ماضٍ كان يغشاه الألم

منتظراً تحية قوية من حاضره الذي صنع فيه مستقبلاً مشرقاً بالأمل، لا ينطفئ شعاع نوره أبداً ..

تأكد إن لم تحب حياتك فلن تطبع فيها بصمة جميلة لذاتك .

بقلم / غزالة الدوسري

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى