مقالات

غرامة عشر ملايين لجريمة الاتجار بالأشخاص

بقلم : لميس بهلول

يلجأ العديد من الأشخاص الى استغلال الأطفال من اجل تحريك مشاعر الغير بتركهم عند إشارات المرور أو الأماكن المزدحمة لجني الأموال ، وقد سعت المملكة الى مكافحة هذه الظاهرة بإصدارها لنظام مكافحة جرائم الاتجار بالأشخاص الذي حظر الاتجار بالأشخاصسواء كان من اجل التسول أو الاعتداء الجنسي أو العمل أو الخدمة قسراً أو الاسترقاق أو الممارسات الشبيهة بالرق أو الاستعباد أو نزع الأعضاء أو إخضاعهم للتجارب الطبية، بأي شكل من الأشكال منها الإكراه أو الخداع أو الاحتيال عليهم أو تهديدهم  أو خطفهم، وقد عاقب المنظم من يرتكب هذه الممارسات بالحبس لمدة قد تصل إلى خمس عشرة سنة أو بالغرامة المالية التي لا تزيد عن مليون ريال، وقد شدد النظام هذه العقوبات في حالات منها، ارتكاب الجريمة من قبل جماعة اجرامية منظمة أو اذا استعمل مرتكب الجريمة سلاحاً أو هدد باستعماله لارتكاب الجريمة أو اذا ارتكبت ضد طفل حتى وان لم يكن للجاني علم بكون المجني عليه طفلاً، و فِي حال كان مرتكب الجريمة شخص ذو صفة اعتبارية أو لحسابه أو باسمه يعاقب بغرامة  مالية لا تزيد عن عشرة  ملايين ريال ، و للمحكمة  المختصة أن تأمر بحل أو إغلاق المنشأة أو احد فروعها بشكل مؤقت أو دائم .  

وقد ساهمت جهود المملكة في تقليل وجود هذه الظاهرة بشكل ملحوظ ونأمل ان يتم القضاء نهائياً عليها في المستقبل القريب . 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: