خواطر

سارة محمد تكتب: على مشارف النضج

بقلم: سارة محمد

على مشارف النضج ستبدأ الأشياء بإتخاذ أماكنها الطبيعية في قلبك تدريجيًا دون أن تشعر، ستُدرك بوعيٍ كامل وأقل درامية أن لا أسف على راحلٍ بإرادته.

ستتحرر من قيد معايير الآخرين وتتخلى عن رغبتك الملحة في الإنتماء للحشود.

ستعلم الفرق بين المصافحة الخادعة والمصافحة التي تكاد أن تكون احتضانًا.

ستتخلى عن الركض الغير مبرر خلف أمور هي في الحقيقة أقل بكثير من أن تثير اهتمامك.

ستكتسب مهارة الحيادية في الحكم على الآخرين فلا إثم لسوء ظن ولا خيبة لعشمٍ كبير.

ستتوقف عن تصوير خسائرك الصغيرة على أنها ملاحم و مناوشاتك السخيفة على أنها بطولة.

ستعيش على مبدأ التجاوز والمضي قدمًا فيقينك التام بإمتلاكك لحياة واحدة في أطول حالاتها لن يمنحك خيارًا سوى الفناء في النهاية سيجعلك أقل تشبثًا وأقل تعاسة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى