الأخبار العالمية

على ماذا ترسي المفاوضات بين الحكومة السودانية والحركة الشعبية بعد تأجيلها

نجاة العباسي – القصيم

 

صدور بيان بقرار قيادة لجنة الوساطة لمحادثات السلام السودانية مساء يوم الأربعاء، ومن خلال البيان أعلن تأجيل التفاوض المباشر والذي كان بين وفد الحكومة والوفد الأخر الحركة الشعبية قطاع الشمال والذي كان بقيادة: عبدالعزيز الحلو، وكان ذلك خلال 24 ساعة.

والمقرر أن المناقشات سوف تتم بين الحكومة السودانية والحركة الشعبية مساء الأربعاء، وكان ذلك وفق الجداول المتفق عليها قبل بدء المفاوضات من كلا الأطراف.

وأشار بيان قيادة لجنة الوساطة لمحادثات السلام السودانية، الإحتجات التي قامت به الحركة الشعبية كانت سببا لتأجيل ضد الحكومة السودانية لذلك تتهمها بخرق وقف إطلاق النار في الأحداث الأخيرة التي وقعت بمنطقة خور الورل جنوب كردفان.

وكذلك أشار البيان أن الوساطة قررت التأخير لإجراء مزيد من المشاورات بين الطرفين للتوصل لحل الأمر، مطالباً من الطرفين الهدوء وضبط النفس لسماح الفرصة أمام السلام والتصالح.

ورئيس المجلس السيادي في السودان الفريق أول: عبد الفتاح البرهان، كان قد أصدر يوم الأربعاء، مرسومًا دستوريًا لإيقاف إطلاق النار في جميع أنحاء البلاد.

وذكر مصدر عسكري رفيع لـ”سكاي نيوز عربية” أن القرار جاء كمبادرة إيجابية، بعد أن إعلنت الحركة الشعبية لتحرير السودان قطاع الشمال بقيادة عبد العزيز الحلو، يوم الثلاثاء، التمديد لإيقاف إطلاق النار المعلن قبل شهر لمدة 6 أشهر أخرى.

بعد العثرات التي عاشتها عاصمة البلاد خلال الساعات الماضية من تعثرات في المفاوضات التي من المفترض أن تجري بين الحركات المسلحة المنضوية تحت لواء الجبهة الثورية والحكومة الإنتقالية السودانية، في جوبا عاصمة جنوب السودان.

و المفاوضات هدفها إنهاء الحروب الأهلية في أنحاء متفرقة في مدينة جوبا عاصمة جنوب السودان، خلال سنوات.

وفِي سبتمبر الماضي قامت الحكومة السودانية والحركات المسلحة في جوبا، بالتوقيع على إتفاق لإعلان المبادئ مع الحركات المسلحة المنضوية تحت لواء الجبهة الثورية وخارجها، نقلة نوعية نحو وقف الحرب وإحلال السلام في سودان ما بعد البشير.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى