مساحة حرةمقالات

علىٰ قيد الحياة

كثيرة هي أعداد البشر على هذه الأرض ، تعددت خطواتهم التي مرت في هذه الحياة، تلاشت معالم وذهبت آثارُها، وأخرى باقيه معالِمُها ظاهرة كبصمة مستعصية مهما مرت من الأيام والشهور والسنين محال مَحْو ُأثَرها.
عندما نفقد شخصًا عزيزاً علينا يحيط بنا الحزن والأسىٰ، ونشعر بذلك الفقد والفراق ، فهي تجربة قاسية تختلف عن باقي تجارب الحياة ، وحقيقة ذلك الأمر أنها مشاعر طارئة ومؤقتة ، لم نكن نتوقع حدوثها أو ندرك متى ستكون ، الأمر أشبه بصفعةٍ قاسية من يد أقرب الناس إليك؛ نتيجة لواقع الصدمة المفاجئ، وعجز في التعبير عما يحدث في داخل الصدر، قد تستمر معنا أعوام ،وتتلاشى على خير ، ومن ثم دون أي سابق إنذار تجتاحك ذكرى هذه الصفعة ومعها بصمة تركها لك ذلك الشخص.
وعندها يخطر في بال كلٌ منا بعض الأسئلة .
ما الأثر والبصمة التي لازالت عالقة معنا من ذلك الشخص؟
وهل سيذكرني الآخرون عندما أصبح مثله؟
كثيرون الذين يرحلون بشكل مستمر لكن صفاتهم وشخصياتِهم النادرة والطيبة هي التي تميزهم في أصعب وأجمل المواقف حاضرةً بيننا، باقية على قيد الحياة ،
ومن ألطف الحِوارات التي دارت بينكم يقول لك اذكُرني بدعوة لا تنساني من الدعاء فترد عليه كيف ينسى الإنسان نفسه وقلبه من الدعاء،كانت خاتمة الحوار فظلت راسخةً في البال،تأتي مع كل ذكرى لذلك الشخص لاتستطيع الذاكرة حذفها.
كيف يكون الأثر الطيب على قيد الحياة؟ وماهي تكلفتهُ؟
البصمة والأثر الطيب الذي يصنعهُ الإنسان على مدى مشوار حياتهِ؛ هو الإرث الباقي على قيد الحياة ، بدايةً من مملكتهِ الصغيرة : الأهل ، والأصدقاء ، الجيران ؛ إلى أكبر مملكة وهي تعاملهُ مع الذين حوله، يرسم بسمةً على وجوهِهم،يروي الضمآن منهم ،يزرع بذرة لتحصد ثمراً يأكلونه ،يُطعم الفقير منهم ،يواسي من أثقلتهُ هموم الحياة، يُرشد تائهًا ….
وأجمل من ذلك أيُهاالإنسان أنك تسلك طريقًا ، ستحظى من خلالهِ بحب الناس واحترامهم وتوقيرهم لك ، يوصلك لعنان السماء فقط بالكلمة الطيبة، كماجاء في قولهِ تعالى:(أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ )
هكذا تحدد مكانتك في قلوب الناس وهذه هي تكلفة الأثر الطيب مدى الحياة .
فهذه هي البصمة التي سوف يذكرها الآخرون لك بعد وفاتك. هذا هو البقاء الحقيقي على قيد الحياة ، وليس كما يقولون إنه للأقوى؛ بل للنقي ، التقي جميل الأثر .

🖋أفراح مبارك

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى