أخبار المجتمع

علماء من خريجي الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة يؤيدون قرار المملكة بإقامة الحج بأعداد محدودة جدًا

إشراقة رؤية-بدور الشهري-الطائف

 

أكد عدد من علماء المسلمين خريجي الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، عن تأييدهم للقرار الذي اتخذته المملكة العربية السعودية إقامة حج هذا العام 1441هـ بأعداد محدودة جدًا للراغبين في أداء مناسك الحج لمختلف الجنسيات من الموجودين داخل المملكة ، حفاظًا على سلامةوصحة حجاج بيت الله الحرام، وزوار المسجد النبوي الشريف، في ظل ما يشهده العالم من خطر جائحة كورونا ، مقدمين الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي العهد على حرصهما على سلامة الأراضي المقدسة وقاصديها.

وبين عضو هيئة التدريس بجامعة سراج العلوم السلفية رئيس رابطة المدراس الإسلامية بنيبال الدكتور عبدالغني الكوفي بقرار حكومة المملكة العربية السعودية أن يكون حج هذا العام محدودًا بأعداد يسيرة نظرًا لاستمرار مخاطر جائحة كورونا، وعدم توفر اللقاح اللازم، وذلك حفاظًا على الأمن الصحي العالمي وصوناً للنفس البشرية المعصومة ولخطورة تفشي العدوى خصوصًا في ظروف يصعب توفير التباعد الآمن بين أفرادها.

وأوضح الدكتور الكوفي حرص المملكة العربية السعودية الدائم على أمن وسلامة الحجاج والزوار ، مبينًا أن قرار المملكة صائب ويتفق مع أحكام الشريعة ومقاصدها للحفاظ على أرواح حجاج بيت الله، لأن درء المفاسد مقدم على جلب المصالح، كما أن الحج مربوط بالاستطاعة التي لا تتوفر في مثل هذه الظروف.

وعبر القنصل العام للسنغال بجدة الدكتور أبو بكر صار أن هذا القرار يعد الأنسب والأوفق لعدة أمور منها أن التحكّم بحجاج الداخل أسهل من التحكّم بحجّاج الخارج، وأن طول رحلات الطيران من مسافات بعيدة قد يسبب للحجاج الإرهاق، مما يضعف المناعة ويسهل إصابة الحجاج، كما أن أغلب الإصابات والعدوى تتمّ عن طريق الرحلات الجوية الدولية، ولأجل هذا أغلقت الحدود والمطارات، وتم وضع القادمين منالخارج في الحجر الصحي.

وأفاد مدير معهد الطيبة لتحفيظ القرآن بماليزيا جعفر بن صالح ما قررته حكومة خادم الحرمين الشريفين من إقامة حج عام 1441 هـ بأعداد محدودة من جنسيات مختلفة ممن هم داخل المملكة العربية السعودية مع إجراءات وقائية دقيقة حفظًا على أمن وسلامة حجاج بيت الله الحرام، مؤكدًا أن القرار يتوافق مع متطلبات الشريعة الإسلامية الغراء المتعلقة بحفظ الأمن والنفس البشرية، كما يؤكد حرص المملكة الدائمعلى أمن وسلامة قاصدي الديار المقدسة.

في حين، قال رئيس مؤسسة الخلفاء الراشدين للدراسات الإسلامية بجمهورية غامبيا الشيخ إبراهيم ماسان جيجو إن قرار المملكة العربية السعودية يتوافق مع مقاصد الشريعة والأعراف الدولية والإجراءات الصحية القاضية بأخذ الاحتياطات اللازمة في مثل هذه الظروف الاستثنائية.

وأيد مدير الجامعة السلفية بإسلام أباد وخطيب جامعها الكبير مدير عام الأكاديمية الدعوة بالجامعة الإسلامية العالمية إسلام آباد الدكتوركاخر محمود أن قرار محدودية حج هذا العام يأتي والعالم أجمع يمر بظروف صعبة كثرت فيها الوفيات والإصابات الخطيرة والمتوسطة بسببجائحة كورونا ، مقدمًا شكره وتقديره لخادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمينحفظهما اللهعلى حرصهما واهتمامهما بسلامة وأمن حجاج بيت الله الحرام.

وعبر إمام وخطيب المركز الثقافي الإسلامي في باريس نور الدين طويل عن مشاعر التأييد والمباركة لقرار حكومة خادم الحرمين الشريفين الذي يتوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية ويعضده آراء علماء الدين وعلماء الطب والأوبئة والأمراض المعدية، مضيفًا أن في عدم حضورالحجاج من خارج المملكة حماية للعالم أجمع من تفشي الجائحة في الدول بعد عودتهم إلى بلدانهم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: