خواطر

عفاف البقمي تكتب: قصة كفاح

بقلم: عفاف البقمي

إليك أبعث رسالتي وتحياتي من بعد سقوطي وانكساري، اجتهدت وعملت وحرصت أن أكون الشخص المُجد في عمله، الشخص الطموح الذي يحلم بمستقبل واسع، كان الكثيرون يلامسون ويثنون علي لامسوا جهودي وتميزي، حتى أصبحت لي بصمة يذكرها الجميع.

تميزت بحبي للعمل والتعلم، ارتقيت بأخلاقي وحبي للجميع، لم أكن فطنة بالقدر الكافي لأكتشف من هم أعدائي، والذين لا يتمنون لي الخير، سقطت لكن كان هو السقوط الذي بعده طوق النجاة، كانت العتبة التي صعدت عليها للأفق.

لمع اسمي في الكثير من المجالات وتوسعت بأفكاري لأنال الكثير من الخبرات والمهارات، أنا لا أستسلم لأن الله معي، أنا التي خاف الكثيرون من نجاحها وقدرتها. كنت شخصية قيادية والجميع يؤمن بتطوري، الآن أصبحت كما أتمنى، أشكر هذا الجدار الذي اصطدمت به وجعلني أجد طريقًا آخر لأسلكه، طريق الوصول للحلم والهدف الذي رسمته منذ سنوات، ها أنا أقف بكل قوة في مهب الريح، وسوف أحارب وأكافح من أجل حلمي وطموحي ومبتغاي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى