خواطر

عفاف البقمي تكتب “أنصت لقلبك!

بقلم / عفاف البقمي 

انتظرتك أيها الطيف البعيد، هل ياترى ستعود أم أنك على وشك الوداع، كنت أنت القريب البعيد لم أستطع أن أعيشك واقعًا، ولم أفقدك مع باقي الذكريات، بداية ظهورك كانت في ليلة ظلماء دامسة، أتيت كالنور الذي أنار لي دربي وغيّر لي ألوان الحياة، فظهرت كل ألوان الجمال وازدهرت زهور قلبي، أصبحت سعيدة، وأشرقت مثل شمس الصباح، فقط كان هناك حديث في قلبي؟ لكن في ليلة ظلماء أخرى افتقدت البدر ،نعم اختفى بكل سرعة لدرجة أنني لم أحسن الوداع..

خلّف وراءه غصةً وندم،

لماذا خرجت وأنرت الحياة ثم عدت لتطفئها مرة أخرى.. إياك أن تفتح أبوابك مع كل نور ينير دربك فهناك سراج ينير فقط وقت حاجته، أنصت إلى قلبك مع كل خطوة تخطوها، حديث القلب صادق فاستمع لقلبك.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى