خواطر

عتمة

بقلم_جهيز عبدالله

وكأن أيامي غائبة وكأني لا أعيشها ابدا وكأن احلامي غفت على أكف الأمل المشلولة والغيوم الماطرة جفت من على موطني وتبخرت كل قطرات الغيث والندى و قناديل النور أصبحت مثل السراب كل ما أنارت حياتي  بفرح الوصول لواحة النجاة بهتت بهجتي من حرارة الخيبات.

قد ركدت بركة أمنياتي إنقطع زوارها و أختفت عملات الأمنيات الى تأجج سكونها بالأنس والمسرة وكأن روحي تعوم في علبة وجسدي معلق على شماعة الأنتظار قد هدأ شغب عقلي وسكنت اقلامي التي ترسم لي الطريق وتجعدت ورقتي وامتلئت بالعروج و الأعوجاجات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى