الأخبار العالمية

عاصفة شمسية وبركان صاعق.. 10 كوارث طبيعية يخشاها العالم

تحدث الأعاصير والحرائق والفيضانات في جميع أنحاء العالم كل عام، وتتسبب في خسائر بالأرواح والممتلكات، لكن هناك تهديدات أخرى تعد الأخطر.

ووفقًا لبحث أجرته الأمم المتحدة، فقد تضاعف في الخمسين عامًا الماضية، عدد الكوارث الطبيعية التي تحدث على مستوى العالم ثلاث مرات.

كما أنه مع ارتفاع درجات الحرارة العالمية وارتفاع مستويات سطح البحر، سيشهد الكوكب المزيد من الكوارث الطبيعية، أكثر من أي وقت مضى.

وهناك عدة كوارث لم تحدث من قبل، ولكن إمكانية حدوثها موجودة، ويخشى العالم من حدوثها لأن نتائجها ستكون مدمرة، وذلك بحسب موقع grunge المختص بالشؤون العلمية، ومن أبرز هذه الكوارث:

1- انفجار بركان يلوستون

يوجد تحت حديقة يلوستون الأمريكية خزان من الصخور المنصهرة، لم ينفجر البركان في آخر 664000 عام، لكن إن حدث ذلك فسوف يتسبب في دمار الغرب الأوسط الأمريكي.

2- زلزال انغراز كاسكاديا

يوجد شمال صدع سان أندرياس الشهير خط صدع آخر يُعرف باسم منطقة انغراز كاسكاديا، ويمتد لـ700 ميل من جزيرة فانكوفر في كندا إلى كيب ميندوسينو، كاليفورنيا.

يُعتقد أنه بخلاف زلزال عام 2010 في هايتي، يمكن أن يكون هذا موقعا لأسوأ كارثة طبيعية في تاريخ أمريكا الشمالية.

3- غرق بنجلاديش

في عام 2022، تأثر أكثر من 7 ملايين بنجلاديشي بالفيضانات الشديدة التي دمرت بلدات بأكملها وجرفت المنازل والمحاصيل.

ومن المتوقع أنه بحلول عام 2050، قد يتشرد أكثر من 13 مليون شخص يعيشون بالقرب من سواحل البلاد.

4- بركان هاواي

في عام 2018، انتشرت قصة حول إمكانية انفجار بركان كيلوا في جزيرة هاواي في المحيط وتسبب ذلك في حدوث موجات تسونامي ضخمة.

إذا انهار المنحدر في الجانب الجنوبي من هاواي، فمن المعتقد أنه سيولد زلزالًا من بين أقوى الزلازل التي تم تسجيلها على الإطلاق، تليها موجات تسونامي بموجات يزيد ارتفاعها عن 100 قدم.

5- اشتعال الغابات 

في عام 2020، بدأت حرائق الغابات بضربات صاعقة انتشرت عبر أستراليا فيما عُرف بأنه من بين “أسوأ كوارث الحياة البرية في التاريخ الحديث” والتي أثرت على ما يقرب من 3 مليارات حيوان.

بعد فترة وجيزة، أشعلت موجة حر في القطب الشمالي حرائق في سيبيريا شديدة البرودة. كما لاحظت NBC. يتوقع الخبراء أن مواسم حرائق الغابات شديدة الشحن والحرائق التي تلحق النفايات بالنظم البيئية ستصبح أكثر شيوعًا.

6- عاصفة شمسية

تشكل العواصف الشمسية الشديدة تهديدًا خطيرًا للتكنولوجيا، حيث يمكن أن تتسبب عاصفة شمسية خطيرة في حدوث انقطاعات هائلة بالتيار الكهربائي وتعطيل الهواتف والأقمار الصناعية، وربما حتى تعطل الإنترنت.

في عام 2014، قال الفيزيائي بيت رايلي من شركة Predictive Science إن هناك فرصة بنسبة 12٪ لحدوث عاصفة شمسية كبرى تضرب الأرض بحلول عام 2024. وتمر الشمس بدورات مدتها 11 عامًا، ويُعتقد أن التوهجات الشمسية ستكون في مكانها الأكثر كثافة عام 2025.

7- أعاصير مميتة

أصبحت العواصف المميتة شائعة بشكل متزايد، ومن المرجح أن تزداد شدتها في المستقبل. وفقًا لـ NOAA في 25 عامًا بين 1995 و2020، تضمن 17 عامًا مواسم أعاصير شديدة بشكل غير عادي في جميع أنحاء العالم.

أحد أسباب زيادة الأعاصير هو ارتفاع درجات الحرارة، وارتفاع مستوى سطح البحر، لذلك يتوقع العلماء حدوث أعاصير أكثر فتكًا في السنوات المقبلة.

8- انفجار جبل فوجي

جبل فوجي هو أعلى جبل في اليابان ويقع به بركان ضخم إذا ثار فسيكون ذلك كارثيًا.

الرماد البركاني يمكن أن يسحق المباني، وسيكون هناك انقطاع كبير في التيار الكهربائي، وستكون المجتمعات الموجودة عند قاعدة الجبل في مسار تدفقات الحمم البركانية.

9- مجاعة

في عام 2021، تسببت سنوات الجفاف في مدغشقر في مجاعة مدمرة، يقول الخبراء إن هذا يمكن أن يكون علامة على تكرار المجاعة في جميع أنحاء العالم.

10- ازدياد الحفر

هناك الكثير من الحفر التي تم الإبلاغ عنها في عدة بلدان، حيث تهبط الأرض فجأة وتبتلع ما فوقها. سبب هذه الحفر هو جفاف المياه الجوفية من بعض الأماكن مما يولد كهوف فارغة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى