مساحة حرة

عائشة الصبحي تكتب: سأعيش بصحة

بقلم: عائشة الصبحي

كل أمر يحدث لنا في حياتنا هو لسبب معين، لذلك هناك قاعدة فقهية في ديننا الحنيف تقول توكل على الله وخذ بالأسباب، وقال صلى الله عليه وسلم: “احرص على ما ينفعك واستعن ولا تعجز”.

الصحة كذلك لن تكون من نصيبنا وننعم بها دون الأخذ بأسبابها، ولو حتى سبب واحد جيد كي نبدأ اتباع نمط حياة صحي وصحيح. فلا بد أن يكون اهتمامك بصحتك من أهم أهدافك في الحياة، تقومين بتحقيقه كل يوم، و لن يكون لك ذلك ما لم تقرري ذلك بصراحة، فإما أن تستسلمي للعادات السئية التي تمارسينها في حياتك سواء في الطعام أو الشراب او النوم وغيرها من الأمور الحياتية، وإما أن تضعي خطة للعمل بجدية وبانتظام للاهتمام بصحتك وتحويل نمط حياتك إلى نمط حياة صحي وصحيح وتعيشي الحياة بأفضل معانيها.

ستساعدك الخطة على أن تبقي في مسارك ثابتة وقوية، لكن كيف تضعين خطتك؟ ابدأي بتغييرات بسيطة في نظامك الغذائي وعاداتك اليومية. ابدأي بتحسين أكلك و لا أقصد قضاء وقت طويل في المطبخ لإعداد الأطباق الصحية المعقدة ولكني أريدك أن تبحثي عن المنتجات الصحية والعضوية التي تساهم في تحسين صحتك ككل.

من المهم أن تلتزمي في بداية التغيير بأشياء بسيطة بدلًا من أن تجبري نفسك على أشياء أكبر، ومن ثم تخفقين. وكلما اتخذت الموضوع بتأن كلما تقدمت أكثر في رحلة الصحة، حتى تصبح العادات الجديدة التي اكتسبتيها في خطتك جزءًا لا يتجزأ من نمط حياتك اليومي.

استمري في تذكير نفسك بسبب اتخاذك لهذا القرار “سأعيش حياتي بصورة صحيحة” حتى تحقيقه، وافعلي كل يوم شيئًا، وعندما تنظرين خلفك ستكتشفين روعة ما أنجزتيه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى