مقالات

طال الانتظار

اشراقة رؤية – علاء الرحيلي :

الي اين سيصل بي الحال بعد رحيلك أصبحت لا أميز مابين اليوم والأمس أصبح كل شي في نظري مشوش وغير واضح تماما أصبحتي مثل الموت يطاردني ولا يكف عني التفكير بك كلما أردت نسيانك أجدك أول شي يخطر في بالي ماذا عساي أن أقول وماذا عساي أن أفعل غير الانتظار وجعي لم يعد يتحملني وقد نفذ صبري بعد غياب طال انتظره لم أعد أجد الأعذار لاقناع قلبي 

كل شي أصبح ضدي حاولت تجاهلك أجدك حولي لا تفارقين خيالي ولا واقعي توجد الكثير من الاسئلة في بالي لم أجد لها جواباَ الاشتياق إليك يقتلني يوم بعد يوم حتى أصبحت منهك لم أعد بقوتي مثل سابق عهدي وياليتني لم أعرفك فمنذ أن عرفتك أصبحت شخصًا يضعف في غيابك وكأنني مثل الطفل الرضيع الذي يحتاج أمه ولايقوى على بعادها .

كنتي أنتي نبع الحنان ومصدر الأمان ونظرات الاطمئنان في كل لحظة أتمنى أن يعود الزمان إلى العهد الذي كان في حضنك يحتويني ولساني بالدعاء لا ينقطع وهو ما أعيش به بعد رحيلك الذي أصبح سبب كل الالآم في حياتي .

بعد رحيلك ليس الحياة بالنسبة لي حياة وكيف تكون بدونك هناك حياة في هذه اللحظة لم أتخيل العيش بدونك لو للحظة واحدة حزنت لفراقك حتى انفطر قلبي وزاد الالم والحزن في حياتي أضعاف فأصبحت حياتي أيام تمضي وعمر من الزمان يمضي وتبقى لحظة رحيلك هي الضربة القاضية في حياتي .. كم كنت أخشى غيابك وأنا أعيش أيام الفقد وساعات الشوق ودقائق الحنين .. رسالتي لكي رغم الغياب أنتي شيء فقدته بداخلي لا أستطيع تحمله … أمي ما أقسى الحياة بدونك تمر الأيام وياليت يعود الزمان ولكن كل شيء قد كان ومضى .

ما أعظمك وما أطيب قلبك يا أمي أسأل الله الصبر لفراقك فوداعاً يا زمني الماضي والحاضر!

اتمنى يا أمي أن تكوني بسلام في قلبي مثواك ستضلين بيني طوال حياتي حتى بعد رحليكِ في مكان لا أعلمه فأنتِ ساكنة في قلبي ستبقى صلواتي ودعائي لكِي .

لابد من الرحيل وإن أبت القلوب, وهنا كاد قلبي أن يتوقف قبل أن أتوقف عن الكتابة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى