خواطر

صندوق الذكرى

أمل الحربي – الرياض

تأملت بدهشة بتعجب
كأنني لأول مرة
أرى نفسي رهينة ذلك الصندوق

بالرغم من اعتيادي الشديد
لزاوية صندوقي

كيف
عبرت كل هذه السنين بدونك
كيف جعلت نورك الذي يخرج من قلبي
دلالاتي وبصيرتي
جذبتني
صوري
رسائلي المهترئة
ورودي المجففة المخلصة لكل السنين
واحتفاظها بشكلها رغم تجاعيد الزمن
تحققت منها

هزتني صورة واحدة
جمعتنا يوما
كنا دائما متحدين
لاحياة لأحدنا دون نصفه

انتصف الشهر وانتصف الليل
إلا هذا الضيف غير المرغوب فيه لم ينتصف
هذا الحنين لايهدأ
لا ينام
أوفى منك
حتى الحزن أوفى منك لايفارقني
كنا دائماً في تضاد وتناقض
من أنا ومن أنت
كنت أرى نقصي هو اكتمالي
الكمال كله لله
لكن هذه هي الحياة كلها تناقض وأضداد

أنا أكتب بصوتك

أزلية وخالدة روحي فيك
منذ عصور ماقبل إلتقائنا
ياليتني أعود الى ما وراء الوراء
إلى موطني
طمأنينتي
أماني
إلى حلمي الذي رد إليّ روحي
وبصري …

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: