مقالات

صرخات تتراكم بداخلنا

– بقلم : فاطمه العمري. 

تلك الصرخات التي بداخلنا تحولت إلى صخرات نتلعثم ونرتطم بها في كل موقف أو حادثة تواجهنا في حياتنا . 

الصرخة التي كُبْتت بداخلك عندما فشلت وسقطت وهي تحاول أن تصرخ لا لست بهذا الحد من الضعف والإستصغار أَصمَتُهَا وصفعتها بلومك القاسي تحولت إلى صخرة في طريق كل نجاح تريد الوصول إليه. 

الصرخة التي بلعتها حينما طُلب منك أن تتحمل فوق طاقتك وهي تحاول أن تصرخ هذا فوق طاقتي لكنك أَصمَتُهَا وجعلتك تتلثعم بها في كل مرة تريد أن ترفض او تنطق بـ لا . 

وأيضاً تلك الصرخة التي كان من حقك أن تدافع وترفع أصابع التُوهم التي وجـهت إليك لكنك أَصمَتُهَا تحولت لصخرة حاجزاً بين ما وهو لك أو عليك 

وتلك المشاعر  التي كُبتت بداخلك أيا كانت حزن ،فرح ،ضيق  لم تسمح لها بالإنطلاق جعلت منك صخرة في صحراء عواطفك 

لذلك عليك أن تسمح وتمنح لصرخاتك بالإنطلاق لكي لا تدفن قيمتك وتأكيدك لذاتك وتفقد إيمانك وثقتك بنفسك 

اجعلها تريك أن نهاية نفق الفشل النجاح مهما كثرة أو قلة المحاولات بادلها جوانب القوة لديك بدلاً من إلقاء صفعات اللوم عليها 

اسمح لها أن تعلمك التوازن بين نعم أو لا دون الشعور بتأنيب الضمير أمنحها من حبك بالدفاع عن حقها و رد الظلم عنها لكي تبين لك مالها أو عليها من حقوق ووجبات 

اسمح لمشاعرك وعواطفك  أن تعيش جميع الفصول الأربعة تدفؤ في الصيف، وتتساقط في الخريف وتبرد في الشتاء وتزهر في الربيع.

اجعل صرخاتك تواجه تقلبات الحياة بصرخةً تفجر ينابيع  المرونة والقوة التي بداخلك .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى