مقالات
أخر الأخبار

صديقٌ صدوق

بقلم 🖋أمينة هادي
الصداقة شيءٌ جميلٌ ومن أسمى العلاقات الأنسانية ،الصداقة كنز من كنوز الدنيا إذا ملكناها ملكنا كل شيء . ما أجمل المشاعر والأحاسيس الصادقة المفعمة بالنقاء  الصداقة إن تراها بنفسك التي تحبها ليس بنفسك التي تكرهها ،ومن الجميل بالصداقة أن لا حاجة إلى التفسير والتبرير . وجود الأصدقاء الوفية والإيجابية سبب كافِ لأن نصبح سعداء ويبعثون البهجة في نفوسنا للصداقة معاني جميلة تذيدنا بهجة . الصداقة بحرٌ من بحور الحياة العميقة ،لأنها أساس الحب والمودة والاحترام ، الصديق الصدوق نعمة من الله ويكون ممزوجٌ بنكهة أخٍ أو أخت لم تلده أو تلدها أمك ،تشاركه أحلامك وأفكارك تتحدث معه عن ماضيك ومستقبلك حتى عن مشاعرك وأنت تؤمن أنه معك حتى بأخطائك وذلاتك دون خوف أن يحكم عليك الأحكام ، بل يلتمس لك العذر ولا يُجيد الخصام . الصداقة الحقيقية هي التي لها تأثيرٌ كبيرٌ في  حياتك بشكلٍ إيجابي ، عليك أن تحافظ عليها بالاهتمام والترابط والانسجام . فلا بد من أن يكون لديك صديقٌ صدوق يفهمك بهذه الحياة ،يجعلك متفائل دائماً مهما أثقلتك  الحياة وضاقت عليك فعليك أن تتمسك بالصديق الحقيقي لانك لا تعرف  قيمته إلا عند فقدانهِ . لأنه كالنجم يضيء  حياتك وهو بمثابة النفس وهو بجانبك ليكون الرفيق الأبدي لروحك صادقٌ لوعدكَ والذي سيكون دائماً بجانبك .
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى