غير مصنف

ربّما صدفة خيرٌ من ألف ميعاد.

بقلم-مشاعل محمد الجيزاني

الصدفة من أجمل الأحداث التي تمر على الإنسان
فهي في ظل الحياة الطبيعية والروتينية
تعدّ كـ معجزة لم يكن يتوقع حدوثها أحد
كنبض قلبك فجأة
عند رؤية شخص ، لاتعرفه فتحبه فيما بعد
ككتاب رأيته في المكتبة واقتنيته بشكل ثانوي
وإذا به يلمس قلبك وتجد نفسك بين سطوره
كحدث يغير حياتك جذرياً
بدون أن تفعل الأسباب المؤدية له
كشخص لطالما كان بالقرب من محيطك
ولم تلقي له بالاً وإذا بصدفة جعلته الأقرب لقلبك
فالصدفة تأتي كتعويض عن كل مافات
كأمل جديد يغسل روحك
ويزودها بالطاقة للمضي قدماً
الصدفة هي التي تجعلك تقول أنّها
أعظم وأجمل من تخطيطك المُسبق لحدوثها
هي هبة الرحمن لنا وعطايا الله المدهشة
التي تغلق كل ندوات قلبك وجروحها
ولايبقى لها أثر كلياً..

فاللهم المزيد من الصدف التي تفرح قلوبنا.

اظهر المزيد

مشاعل محمد

أطمح أن أكون من أفضل الكاتبات السعوديات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: