مقالات

صالحة الزبيدي تكتب… “بوح من الذاكرة”

عندما أصبحت في العشرينيات من عمري خالطت العالم أكثر
عرفت منهم السيء والحسـن ..
وأدركت أن البشر لهم أكثر من وجـه
قد يضحكون بوجهك ويقومون بطعنك من الخلف ..
تعلمت الكثير والكثير ..
منها ماكان درساً قاسياً لي ومن خلاله أيقنت أني قد دخلت إلى عالم آخر ..
فقد أتيت إلى هذه الدنيا وحدي ولم أستعر ضلعا واحداً من أحد ..
لقد عشت في هذا العمر
المراهقة بطيشها وجنوونها ،
وشعرت بشعور المُسنّه التي ذاقت مرارة العيش ..
كل إنسان منا تعرض لمواقف متنوعة في حياته خلقت منه شخصاً آخر شخص أقوى ، أفضل،
أخرجت من داخله قرار التغيير
صنعت منه حلماً تترجم إلى واقع ..
أدركتُ أن الإنسان نِتاج تجاربه..
تعلمت كيف أخذ بحقي في زمن ينبغي فيه أن تكون أقرب الناس إلى نفسك ..
وان لا أنحني إلا لخالقي ..
وأن أكتفي بعائلتي وبعض أشخاص أضافوا إلى حياتي طعماً آخر ..
تعلمت ان لا أبوح إلا لقلمي فهو من يحادثني وأحادثه دون الشعور بالخوف أو عدم الثقة .
تعلمت كيف أمسح دمعتي بنفسي وتعلمت أن لا أحتاج إلى البشـر مادام معي ربُّ البشر ٠

صالحه الزبيدي ٠

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى