تطوير الذاتمقالات
أخر الأخبار

صاحب الهدف لايتنازل عن هدفه

بقلم:علاء الرّحيلي.

الإنسان في هذهِ الحياة تواجهه صعوبات عديدة وقد تتمثّل في تحقيق الأهداف التي يسعى لها .
فلكلّ شخص قوة تحمل وطريقة صمود أمام هذهِ الصعوبات ؛ ولكنّ البعض لايستطيع تحمل هذه الصعوبات والتحديات ويجعل منها أعذاراً لكي يقنع نفسه بأنّهُ لايستطيع تحقيق أهدافه.
بل وقد تجده يخلق الأعذار لفشله أمام غيره وحينما يواجه شخص آخر  أو تحدي غيرة تجده أول شخص يحاول أن يثبت أنه يستطيع تحقيق هذا الهدف وهذا التحدي ويعمل على تحطيم الشخص الآخر.
ولكن لا يعلم أننا في زمن لايعترف بالفشل ولايخلو من (الحاسدين) المحطّمين الذين لايتمنون لك الخير.
لا أستغرِبْ حينما يكون غريب يدعمك وقد يُلهمك لتحقيق هذا الهدف وقد يكون خير سند لك وقريب يحاربك ولا يتمنى لك النجاح و للأسف أصبحنا لا نعرف صديقنا من عدونا بل والأصعب أصبح القريب وليس كل قريب هو من يعمل على محاولة تثبيط همتك والاستنقاص من أحلامك وقد يضع لك المزيد من العقبات والصعوبات .
ولكن لتعلم أن صاحب الهدف لايتنازل عن هدفه مهما واجه من الصعوبات فلذة الانتصار عندما تصل لهدفك رغم محاربة من حولك واستنقاصهم من أهمية هدفك وطموحك.
فالهدف هو النتيجة المستقبلية التي يصل إليها الإنسان إذا سعى لها.
لذلك واجه وتحدى وحقق الهدف الذي وضعته قد تفشل في أول مرة ومراتٍ أخرى ولكن لا تستسلم واستمر .
لأن تحقيق الأهداف لايقتصر على وقت ولا زمن محدد فمن سعى وتحدى الصعوبات سيصل بإذن الله تعالى ولو بعد حين.
فأهدافنا وطموحاتنا هي ماتجعلُنا على قيد الحياة وهي ماتجعل منا أشخاصاً قادرين على صُنع المستقبل بإذن الله لنا ولغيرنا فكُن ممّن لايتنازل عن هدفه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: