الأخبار العالمية

“شكرًا قابوس” مبادرة وطنية عمانية احتفالًا باليوم الوطني الـ48

عبدالله الينبعاوي – جدة: دشَّنت اللجنة العليا للاحتفالات بالعيد الوطني في سلطنة عمان وسمًا تفاعليًا وطنيًا متزامنًا مع احتفالات العيد الوطني المجيد الـ48 تحت اسم “شكرا قابوس”.

وعن مبادرة “شكرا قابوس” صرح الشيخ سباع بن حمدان السعدي أمين عام اللجنة العليا للاحتفالات بالعيد الوطني بأن هذا الوسم الوطني يأتي لمشاركة المواطنين والمقيمين فرحتهم بالعيد الوطني المجيد الـ48، و تعبيرًا عن الحب و الولاء و التقدير والامتنان لقائد عمان وباني نهضتها حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم -حفظه الله ورعاه-، ولما حبا الله عُمان من إنجازات تحققت تحت راية جلالة السلطان المفدى -أبقاه الله-، مضيفًا: “نبعث من خلالها رسائل تعبر العالم عن ما تحقق على أرضنا الطيبة، ونغتنم هذه المناسبة بالدعاء أن يعيد الله هذه المناسبة على صاحب الجلالة السلطان قابوس المعظم -حفظه الله ورعاه-، و هو في أتم الصحة و العافية و عمان ترفل في ثوب العزة والسؤدد إن شاء الله تعالى”.

من جانبها، أكدت الأستاذة آمنة بنت خادم بن سعيد العوادية القائمة على مبادرة “شكرا قابوس” أن هذا الوسم و الفكرة التي أطلقت بهذه المناسبة الغالية تعكس محبة وانتماء من يعيش على هذه الأرض الطيبة ليعبروا عن فرحتهم وما يجول في خواطرهم من فرح و مشاعر تفيض شكرًا ومحبة لقائد البلاد المفدى، مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم -أبقاه الله و رعاه-.

وأكدت العوادية: “نتطلع عبر هذا الوسم لتوثيق الإنجازات العمانية وتوجيه رسائل الشكر و التهاني، وإبراز الاحتفالات التي تعم البلاد خلال هذه الأيام النوفمبرية الخالدة، نظرًا لأهمية أن نسعى جميعًا للحفاظ على ما تحقق من هذه الآن من أقصى الشمال إلى الجنوب”.

وأكدت العوادية أن هذا الوسم يهدف للتعريف بالإنجازات العمانية المترامية الأطراف في ربوع عمان الغالية، بما يسلط الضوء عليها ويوثقها بأسلوب مختلف يشارك فيه كل من يتابع الوسم من خارج و داخل السلطنة.

واختتمت: “الرؤية السامية لمولانا حضرة صاحب الجلالة -أبقاه الله ورعاه-، هي تنشئة أبوية كريمة نشأ عليها المواطن والمقيم ميزت الإنسان العماني و الوسم يوثق هذه العلاقة الكبيرة بين الأب وأبنائه”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى