خواطر

شريفة السنوسي تكتب: الْخَير في أمتي إلى قيام الساعة

بقلم: شريفة السنوسي

 

يعتقد بعض البشر أن الخيرسُلب من أمة نبينا محمد، وكيف يسُلب الخير؟!
ورسولنا يقول الخير باقي في أمتي حتى قيام الساعة ..

كيف لا يكون الخير باقي؟!
وفيه أشرفُ الأنبياء محمد صلى الله عليه وسلم ، صدق حبيبنا فأبواب الخير والعطاء والبذل كثيرة، وأبواب الخير مفتوحة و ثمراته كثيرة..

فـبر الوالدين والصدقة وكفالة اليتيم، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، وإماطة الأذى عن الطريق،التيسير على المعسر ،إدخال السرور إلى قلوب الآخرين، الإصلاح بين المتخاصمين، إكرام الضيف، الرفق بالحيوان، وتقديم الطعام والماء له وتجنب إيذاؤه، فـالخير من حولنا كثير .

أما الإنسان مخير كـما يوجد شر فهناك الخير أيضا وأمام الفساد يقف الخير ،ولابد للعسر أن يصحبه اليسر ، فـأطباؤنا قضوا على أمراضٍ فتاكة
وبيننا كثيراً في الأرض .

نهضنا، أخترعنا،بنينا كثيراً ،ومازلت الرحلة في بدايتها ، فرحلة الخير شاقة، نتعثر لكن سـننهض..

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: