الأخبار المحلية

“سياحة المدينة “المزارع الريفية وجهة سياحية لزوار وأهالي المدينة المنورة

زين يوسف – المدينة المنورة

 

توجه بشكل يومي عدداً من أهالي منطقة المدينة المنورة وزوّارها بمختلف الجنسيات خلال صيف هذا العام، نحو المزارع الريفية السياحية المُصممة بطابع التراث المديني، للإطلاع على إنتاج النخيل من التمور بمختلف أصنافها، وقضاء وقت ممتع في المزارع التي حرص أصحابها على جعلها متنزهات طبيعية تحاكي الطبيعية المدينية، إضافة إلى ماتحويه من مطاعم تقدم مختلف الأكلات الشعبية ومواقع ترفيهية مخصصة للعائلات والأطفال.

وأكد “فيصل الهاجوج”أحد المُستثمرين في مجال السياحة الريفية، أن زوار المدينة يحرصون على زيارة المزارع الريفية ليتعايشون مع أجوائها التي تميل إلى البرودة قليلاً مع التمتع يتناول المأكولات الشعبية والشاي، والإستمتاع بالأجواء التي تحاكي طبيعة المنطقة قديماً.

كما أشار”الهاجوج” أن المدينة المنورة بحاجة لمثل هذه المشاريع كي تنقل الطابع السياحي القديم التي كان يعيشها أهالي المدينة وزوارها في الماضي.

من جانبه أوضح المستثمر الآخر في مجال السياحة الريفية: صالح السحيمي أن المدينة المنورة تحمل في طياتها الكثير من التاريخ المجيد إرتبط بسيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم وكان للمزارع القريبة من المسجد النبوي ومسجد قباء إتصالاً مباشراً بهذا التاريخ ومن هذا المنطلق نمت فكرة الإستثمار في هذه المزارع التي ستنقل بمشيئة الله شيئاً من التاريخ بصورة غير مباشرة لأهالي وزوار المدينة المنورة.

بينما ذكر المهندس: فيصل بن خالد مدني مدير عام الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بالمنطقة قائلاً: أن منطقة المدينة المنورة تشتهر بالعديد من مزارع النخيل، مشيرًا إلى أن فرع الهيئة عمل مؤخراً على منح ترخيص السياحة الزراعية والريفية لما يقارب لـ 15 مزرعة تم تشغيل مزرعتين منهم وجاري العمل على تشغيل ثلاثة مزارع خلال الأشهر القادمة.

وأضاف كذلك: أن السياحة الزراعية مشروع رائد يصب في رؤية المملكة 2030 ويعيد تشكيل الخريطة السياحية والزراعية بالمملكة ويقدم فرص عمل للشباب والشابات والأسر المنتجة، ويسعى إلى إيجاد بدائل مميزة لقطاع الإيواء السياحي والسفر والإستمتاع بالطبيعة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: