أخبار دولية

“سوق عُكاظ” ركن الحلوى البحرينية الكاسب الأكبر في جناح مملكة للبحرين

زين يوسف – المدينة المنورة

 

إقبال كبير من زوار سوق عُكاظ الثالث عشر على ركن “الحلوى البحرينية” بجناح مملكة البحرين في حي العرب ، ضمن موسم الطائف والحرص على شرائها بكميات كبيرة ، لتقديمها هدايا لعائلاتهم وأصدقائهم.

وتُعد الحلوى البحرينية رمز للكرم والأصالة في البحرين ، وذلك لأنها مرتبطة بالمواطن البحريني ارتباطًا وثيقًا، وتمثل ماضيه العريق في عاداته وتقاليده وأسلوب حياته خصوصا في المناسبات مثل (رمضان-الأعياد والمناسبات السعيدة).

وتتمثل صناعة الحلوى بعدة مواد منها : ( النشاء ، والبيض ، والسكر ، والماء ، وكذلك السمن ، والمكسرات ، والزعفران ، والهيل ، وماء الورد ).
وتُقدم الحلوى البحرينية ساخنة في فصل الشتاء ويقل الإقبال عليها في الصيف وذلك بسبب توافر الرُّطَبْ كبديل، ومع ذلك تؤكل باردة أيضاً على مدار السنة وتقدم في جميع المناسبات السعيدة على اختلافها ودرجة الجودة في صناعتها.

والجدير بالذكر بأن مملكة البحرين تُشارك في سوق عكاظ بالعديد من الحرف والصناعات الشعبية التقليدية كصناعة الفخار، والنسيج، وصناعة الخوصيات ، والحرف الكثيرة الأخرى ، وإستخراج اللؤلؤ ، فضلاً عن إشتهارها بصناعة الحلوى البحرينية التي توارثتها الأجيال أباً عن جد فارتبطت هذه الصناعة الشعبية بإسم البحرين.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى