خواطر

“سنشدُّ عضدك بأخيك”

بقلم/وعود فاضل -جدة

الإخوة ليس معناها ؛
أنك ميراثي من والداي ، أو أننا نحمل نفس الدم ..
الإخوة معناها ؛
أن يسهر بالك على هم أخيك أكثر من همك ،

أن تهمك سعادته أكثر من سعادتك ؛
أن تعلق صورة ابتسامته في معرض الصور بعقلك..
أن تبقى معه في عسره ؛ إلى أن تجعله يقهقه ضحكاً..
أن تهيج و تشعل دمعته الصغيرة ؛ سعيراً و حمماً بركانية و تنبت حسرةً في قلبك..
أن تُضحي لأجله ، تقف معه ، تشاطره همومك ..
أن تذكره ؛ في أجمل المواقف ، و أصعب المواقف..
تسنده ظهرك حين يبكي ، و يغير كماداتك حين تمرض ..
أن تلكم الوجه الذي ضايقه؛
تزئر كالأسد على من كان له ثعلباً ..
و أن تُصيب من أصابه؛
و تصبح برقاً على من كان لهُ رعداً..‏
‬⁩ كيف لا وربٌ الكون قال فيه:

“سنشدُّ عضدك بأخيك”. .،

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى