خواطر

سجن من ورق

أسرتني بين أوراقي،
و ضاعت أحرفي عبثًا،
ألّا يكفي تزيد الألم بالبعد ؟!
أما حان وقت تحريري؟!
أم سعدت بذلك الأسر،
وزان الوقت من دوني ؟!
كأن عالمي المزهر بات شبيهًا بأحلامي،
و أيامي خلف جدراني و أوراقي،
أهيم بين صفحاتي و أبحث عمن يحررني ،
أنا الجاني على نفسي
أنا من كنت لك قلبًا يشاركك كل أيامك ،
أنا من كنت لك عونًا سهرت الليل من أجلك،
و أما آلان تعاقبني بهجرانك و تأسرني بين أوراقي
كفى عبثًا بوجداني، بأحلامي و أيامي ،
ألّا يكفيك حريتي ضاعت بين صفحاتي،
أنا الجاني أنا وحدي على نفسي.

 

قلم / فاطمة بنت أحمد

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى