مقالات

سارعي فطموحنا السماء

سارعي فطموحنا السماء

بقلم أروى المعبري

كصباح العيد
تتزين الشوارع بالأحضر
تلهج الألسن بالأناشيد
و تمتد الأكف إلى السماء بالدعاء
لتعلن عن الحب والولاء والانتماء
الصغار يكبرون عام آخر
وهم ينظرون إلى العلم باعتزاز
و الكبار يقفون عام آخر
للتأمل في الإنجاز
ومابين تأمل و اعتزاز
ترى عبارات الحمد تملأ الثرى
الحمد لأننا لسنا كباقي الشعوب
ننعم بالأمن في زمن الحروب
ندعي للملك في الصلوات
و نساند وليه في التطلعات
ورغم أنف الحاقدين
ستحيا السعودية بالدين
و سنبني كلنا البلد
رجل و عجوز وامرأة و ولد
وتحت العلم الأخضر المرفرف
نرفع الحب ونهتف
سارعي للمجد و العلياء
سارعي فطموحنا السماء.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى