خواطر

ساحة الفوضى

بدرية القحطاني – الرياض

أيقظتني أيها السارق حين حلّقت روحي على أطراف حلم دفنته منذ سنين ،حين قُتلت مرافئ الأمان وقتها، وحملناها على تابوت الخيبة .

حينها استجمعت أنفاسي ،بحثت عن نفسي مليّا لقد أضعتني ولم أجدني مذ حصل ماحصل ، بكت كل أشيائي ،واتسعت خارطة وجدي بين طفولتي وبين كوني امرأة لازالت على قيد الذكريات حتى اختلسني لِص .

تشردت أحرفي على قارعة لطفك ، ولدت من جديد، حتى تبعثر ترتيب نبضات قلبي ،وظلت رائحتك في كل مكان على موعدها المعهود مع ابتسامتي كضجيج أسعدني .

أنا أقف في ساحة الفوضى العارمة بين حُكمك الغائب وبين مشيئة الأقدار ..
أنا غارقة لامحالة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى