خواطر

روح إمرأة

بقلم:إيمان الصانع 

‏لست أرى نفعاً من الظهور علناً لمناقشة أمور أتعبت فؤادي.
‏ لست امرأة تخاف العلن ولا تبالي لست هامشية وتحكمها العاطفة فقط.
‏ سأحاسب كما تحاسب أيها الرجل سأسأل كما تُسأل، نعم هناك فروق معنوية بيننا ولكن لا يوجد فروق روحانية تَعلّم أن تحترم قراراتي وعقلي وحكمتي ومنظوري تجاه نفسي. انصحني لأداء واجباتي الدينية ولا تفضحني، اقترب مني كلما ابتعدت عنك.
‏هنا الموازنة في الحياة، لست امرأة لكي أركض خلفك، أنا هنا لأن رسالتي في الحياة أن أقف بجانبك،
‏ كن لي عوناً وسنداً وهيبة كن لي أباً وأخاً وحبيبًا.
‏ سأكون لك أماً وأختاً وحبيبة، أرى في انعكاس عينيك الفخر بي أجدك تستمع لكلامي وكأني عالمه
‏ اجعلني تلك النبتة الخضراء في وسط دارك تسقيها من عواطفك وتغدق عليها بكرمك ما يجعلها تثمر لك وتزهر وتُجمل حياتك
‏ أنا من كنت يوماً سعيدة بك فور سعادتك بي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى