مقالات

روان آل طالع تكتب “المسؤولية التزام .. ليست قرار !

بقلم / روان آل طالع 

جاءنا الدين الحنيف بقواعدٍ أساس تستطيع أن تعيش بها المجتمعات، صالحة لكل زمانٍ ومكان ولكل قاعدة من تلك القواعد مسؤولية يجب أن تؤدّى على أكمل وجه وعليها يُحسابُ العبدُ يوم اللقاء.

كُلُّ امرئ مسؤول؛ لأننا لم نُخلق إلا لحمل أمانةٍ و رسالة تبني هذه الأرض وتعمُرها وواجبُ كل شخص أن يؤدي ماقد حملهُ على عاتقه بكل صدق.

كل شخص مسؤولٌ عن نفسه أوّلًا، عقله، عمره، صحته، شبابه، عمله، علمه، ماله، مطعمهُ، ومشربه، وملبسه .

أنتَ لا تتخذ قرار المسؤولية بل أنت ملزومٌ بها ما دُمتَ على هذه الأرض و أولها مسؤولية دينك الذي تعيش به، ومبادئك التي تتعامل بها.

التزامُك أمام كل أمر من أمور حياتك يقودك لنتائج تحصدها منها: تحقيق السلام لنفسك وللجميع معك ومن بعدك.

إنّ إهمال المسؤولية تجاه كل شيء لا يقود لشيء سوى السقوط والتشتُّت.

قال تعالى: ( إنّ السمعَ والبصرَ كلُّ أولئكَ كانَ عنهُ مسؤولا) خصَّ اللهُ الصغائرَ بالسؤال يوم القيامة؛ للدلالة على عظم ما سوف يُسألُ عنه المرء حيثُ أنَّ هناك ماهو أكبر منها سوف يُسألُ عنها .

ما دُمتَ قد وُجدتَ على هذه الأرض فأنت مسؤول عن كل شيء، ويبقى السؤال لك:

ماهي نتيجة مسؤولياتك ؟

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: