مقالات

رحلة قارئة.

بقلم :فاطمه العمري

كانت طفلة صغيرة.. لديها الكثير من التساؤلات التي تبحث عن الإجابات المُقنعة لها لكن بعض الأجوبة ليست مقنعه أو واضحة لها وربما أحياناً لاتجد من يجيب على أسئلتها وبعد أن درست وتعلمت كانت أيضاً لاتجيد القرأءة بالشكل الكافي, حاولت أن تتعلم القراءة ولكن وجدتها عائق كبير بالنسبةِ لها وبالتالي لن تجد الأجوبة التي لطالما بحثت عنها وأصرت على تعلم القراءة وبعد محاولات أتقنت تعلم القراءة وأثبتت أنها ليست بحاجة لسؤال أحداً .

وبدأت رحلتها الممتعة في قراءة الكتب والجرائد والمجلات وكانت جريدتها المفضلة نهاية الأسبوع لأنه يوجد فيها العديد من المقالات والقصص .

لقد جعلت منها القراءة شخصًا آخر وصنعت فارق كبير في حياتها حتى أنّ تساؤلاتها قد ازادت بقدر حبّها للبحث والاكتشاف .

تعلمت أن لا شيء مستحيل, وتعلمت التفائل والأمل والعديد من الدورس الذتي قرأتها في الكتب والقصص .

وهيَ تقرأ كانت رحلتها الأولى قصص الأنبياء حتى أنها أحبّت القصص وكانت تغلب خوفها الذي يأتي قبل النوم بإشغال فكرها في قصه من القصص الأنبياء .

لم يكن لديها العديد من الكتب لكن كانت تبحث عنها و كانت تحتفظ بالكتب المدرسية التي يوجد فيها قصص وكان من ضمنها كتاب يحتوي على قصص الصحابة التي كانت تقرأه وتحتفظ به .

رحلتها لم تتوقف لازت تحب القراءة وتُبحِر فيها وتحب الاحتفاظ

بـ  مذكرتها التي تحمِل كنوزها الثمينة التي وجدتها في الكتب.

هذه الطفلة لم تتصور هي أيضاً يوماً أنها تكتب لكم رحلتها مع القراءة وها أنا كتبت لكم أجمل ما أتذكره وأحبُه في طفولتي. 

أجمل ما يجعل الشخص ناجح وطموح أكثر هو القراءة وحبّ القراءة،

فهو يعيش رحلة مع الناجحين والأقوياء .

وتجعل منك شخص متفائلاً ، ومكتشفًا لشغفك ،وكذلك تجعل منك شخص لبِق وأنيقاً في حديثك مع الآخرين .

القراءة رحلة ممتعة فهنيئاً لمن كانت هي الزّاد في سفره , والمتُعتة التي يتسبها من وراءها . 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: