مقالات

“رحاب علي” تكتُب.. ( الإجازة وهدر الأوقات )

بعد الشهور الطويلة التي قضيناها بين الكتب وأخذ كلّ منا نصيبه على قدر جهده؛ أتى اليوم الذي ينتظره أغلب الطلاب، أو بالأصح جميع الطلاب، حيث أتت الإجازة حاملة معها أحلامنا والأيام التي سنعيشها، وبلغنا الله رمضان فاستغللنا ساعاته وأصبح الوقت لنا، وتسوقنا واشترينا حلوى العيد منتظرين قدومه على عجل لنلتقى بأحبتنا وأصبح العيد عيدين بوجودهم.

انتهت فرحة العيد وقلت الزيارات وأصبحنا فارغين نتجول بالترند وآخر صيحات الموضة وأخبار الفنانين، وأهملنا جانبنا الآخر؛ الجانب المشرق في صقل مواهبنا واكتشافها، فها نحن مازلنا في الإجازة ودولتنا وفرت أماكن مخصصه للشباب ودورات مستمرة، ووفرت أيضاً مدربين متخصصين.

كل شخص منا لديه مواهب وأفكار، واستغلالها في وقت الإجازة تجعل منه شخصًا قويًا وقادرًا على تحمل المسوؤلية وبناء نفسه بنفسه، فالإجازة تأخذنا بعيدًا عن الكتب وزحمة العقل وتعب الجسد، وكأنها تقول لنا: “أنا فرصة من ذهب استغلني بالشكل الصحيح لتحيا”.

والأهم في الإجازة هو تقسيم الوقت؛ وقت للأصحاب، ووقت لعقلك، ولاتأخذنا الجدية عن المتعة فمجرد الطلوع مع الأصدقاء ومسامرة الأهل تعتبر من إنجازات الإجازة، وقراءة صفحات من كتب قريبة لقلبك وكتابة خواطرك وتدوين لحظاتك

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى