أخبار دولية

رئيس “هيئة شؤون الحج في ليبيا”: التدرّج بعودة نسب الحجاج قرار حكيم من المملكة

اشراقة رؤية – متابعات :

وصف رئيس الهيئة العامة لشؤون الحج والعمرة في ليبيا الدكتور علي حمودة، التدرّج بعودة أعداد الحجاج بالقرار الحكيم من المملكة العربية السعودية، مشدداً على أن القرار راعى المصلحة العامة وسلامة وصحة وأمان ضيوف الرحمن ، بعد زوال جائحة كورونا.

وأثنى حمودة على جهود المملكة في خدمة ضيوف الرحمن بقوله: “المملكة شرّفها الله بهذا العمل وهذا المكان، حيث تعمل سنوياً على تطوير خدمات الحج، بداية من البنية التحتية إلى الاهتمام بصحة الحاج، حيث عملت على خفض نسبة الحجاج في هذا العام؛ لسعيها للمحافظة على صحة الحجاج بعد زوال الجائحة “.

وكشف الدكتور علي عن أداء 3531 حاجاً ليبياً لفريضة الحج هذا العام.

وأشار إلى أن قوافل الحجاج الليبيين بدأت بالقدوم للسعودية خلال الأسبوع الماضي عبر خطوط الطيران، بالقدوم عبر مطار الملك عبدالعزيز بجدة، والترحيل إلى مطار الأمير محمد بن عبد العزيز في المدينة المنورة.

وبيّن أن الأجهزة المعنية في وزارة الحج والعمرة بالمملكة عملت خلال الفترة الماضية على إنهاء الترتيبات والتعاقدات الخاصة بموسم الحج بوقت قياسي.

وأشاد الدكتور علي حمودة، بجهود شركة مطوفي حجاج الدول العربية للتيسير على الحجاج الليبيين، من خلال التنسيق وتوحيد الجهود لخدمة الحجاج الليبيين على أكمل وجه.

ولفت إلى أن الاجتماع الذي دار مع مطوفي حجاج الدول العربية تركز على الخدمات التي ستقدم لحجاجنا، ونحن مطئنون من مستوى الخدمات التي تقدم لنا في كل عام.

وعبّر عن سعادته بحجم تطوّر خدمات الشركة في موسم الحج، وقال: “حجم كبير وملفت تقوم به الشركة سنوياً نحو العمل على تطوير الخدمات المقدمة للحجاج، لكي يؤدوا الفريضة دون تعب وعناء”.

وكان رئيس مجلس إدارة الشركة المشرف على أعمال لجنة الحج الأستاذ ماهر جمال، ونائبه الأستاذ محمد معاجيني، وعضو اللجنة المشرف على قطاع شمال أفريقيا الأستاذ أحمد مطر، وأعضاء اللجنة قد استقبلوا رئيس الهيئة العامة لشؤون الحج والعمرة بليبيا الدكتور علي حمودة والوفد المرافق.

ودار محور الاجتماع حول آخر الاستعدادات لاستقبال ضيوف الرحمن القادمين من ليبيا، وتقديم أرقى وأجود الخدمات للحجاج في مكة المكرمة والمشاعر المقدسة.

من جانبه، أكد رئيس مجلس إدارة الشركة الأستاذ ماهر جمال حرصهم على رفع جودة الخدمات؛ تحقيقاً لرؤية 2030 بعد تحويل المؤسسات لشركات مساهمة، وتقديم أفضل ما يحتاجه الحجاج بجودة عالية وخدمة راقية، حتى يؤدوا نسكهم بيسر وسهولة ويعودوا لبلادهم سالمين غانمين، وفق توجيهات ولاة الأمر حفظهم الله وبمتابعة من وزارة الحج والعمرة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى