الأخبار المحلية

رئاسة الحرمين الشريفين تعيد حافظات سقيا ماء زمزم في المسجد الحرام بعدما توقفت بسبب جائحة كورونا

إشراقة رؤية:  متابعات 
أعادت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي ممثلة بوكالة الخدمات والشؤون الميدانية وتحقيق الوقائية البيئية تشغيل 155 مشربية رخامية و20 ألف حافظة لسقيا ماء زمزم في المسجد الحرام والتي توقفت عن العمل خلال الفترة الماضية بسبب جائحة كورونا، وذلك مع تطبيق كافة الإجراءات الصحية والاحترازية المعتمدة من قبل الجهات المختصة.

وأكد سعادة وكيل الرئيس العام للخدمات والشؤون الميدانية وتحقيق الوقائية البيئية الأستاذ محمد بن مصلح الجابري بأن عودة المشربيات والحافظات جاء بعد ارتفاع نسبة التحصين بين المواطنين والمقيمين، والتزام قاصدي المسجد الحرام بتطبيق كافة الإجراءات الوقائية والاحترازية.

وبين الجابري أن المشربيات الرخامية التي تم إعادة تشغيلها داخل المسجد الحرام  يصل عددها لأكثر من 97مشربية رخامية, و 48 مشربية رخامية على أعمدة الدور الأرضي والأول بمجموع 145 مشربية مخصصة لماء زمزم المبارك، مضيفاً أن عدد المشربيات الرخامية بساحات المسجد الحرام يصل عددها إلى 10  مشربيات, كما تم استحداث مشربيات جديدة في الدور الأول والثاني والمسعى في التوسعة السعودية الثانية بالمسجد الحرام , وكذلك في بدروم المسجد الحرام والساحات الشمالية, علماً بأنه قد تم استبدال جميع المشربيات (الفايبر جلاس) بمشربيات رخامية جديدة بسطح المسجد الحرام.

وأفاد سعادته أن عدد حافظات ماء زمزم بالمسجد الحرام يصل عددها إلى أكثر من ٢٠ألف  حافظة, ويصل متوسط الاستهلاك اليومي لماء زمزم في المسجد الحرام إلى 1633030متراً مكعباً يومياً, كما يعمل بإدارة سقيا زمزم (126)موظفاً موزعين على مدار الأربع والعشرين ساعة لمتابعة ومراقبة سير الأعمال على الوجه الأكمل والأمثل والإشراف على تهيئة وتجهيز السقاية داخل المسجد الحرام وعمل جولات ميدانية على مواقع ومجمعات الشرب للتأكد من جاهزيتها باستمرار مع المحافظة على نظافة تلك الحافظات، كما تشرف على العمالة التي تتولى على تعبئة الحافظات.

وأكد الجابري أن هذه الخدمات تأتي بتوجيهات ومتابعة من معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس, وتنفيذا لتوجيهات ولاة الأمر -حفظهم الله- في تقديم أرقى الخدمات لضيوف وقاصدي بيت الله الحرام.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى