الأخبار المحلية

رؤساء الجمعيات والمراكز الإسلامية بإفريقيا: تحديد حج هذا العام يجسد حرص المملكة على سلامة الحجاج

اشراقة رؤية – واس :

أعرب عدد من رؤساء الجمعيات والمراكز الإسلامية في دول إفريقية عن تأييدهم لقرار المملكة بشأن إقامة حج هذا العام 1441هـ بأعداد محدودة جدًا للراغبين في أداء مناسك الحج لمختلف الجنسيات من الموجودين داخل المملكة، مؤكدين أن ذلك يأتي من تحقيق المقاصد الشريعة الإسلامية في حفظ النفس البشرية والأخذ بالاعتبار سلامة الحُجّاج والحدّ من العدوى.

فقد أوضح رئيس جماعة أنصار السنة المحمدية بالسودان الدكتور إسماعيل عثمان محمد الماحي، أن هذا القرار الحكيم يجسد حرص المملكة العربية السعودية على أمن وصحة وسلامة الحجاج، خاصة في ظل تداعيات انتشار وباء كورونا المستجد، ويحقق جملة من المقاصد والفوائد الكبيرة منها: المحافظة على إقامة شعيرة الحج 1441هـ، وإشراك وتمثيل المسلمين من مختلف الدول عبر الموجودين داخل المملكة، والمحافظة على سلامة وصحة الحجاج وأمنهم من خلال العدد المحدود ببذل الأسباب وتحقيق الاشتراطات الصحية اللازمة.

من جهته قال الأمين العام لجمعية الدعوة والثقافة الإسلامية في إثيوبيا محمود حسين عبد الله: “إن قرار المملكة يحمل في طياته أبعاداً دينية واجتماعية وصحية وأمنية للأمة الإسلامية ولبلاد الحرمين الشريفين ويبرهن على مكانتها القيادية والريادية، لتحقيق الأمن والسلام لحجاج بيت الله الحرام “.

بدوره أكد رئيس المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية في غامبيا الشيخ محمد الأمين توري، أن القرار أثبت جدارة المملكة على إدارة شؤون الحج وإشرافها، وحرصها الشديد على حماية أرواح المسلمين في جميع أصقاع العالم الإسلامي، وأن القرار كان إيجابياً من حيث كون التوقع السائد لدى كثير من الناس أن لا حج في هذا العام.

أما منظمة الوفاق للتنمية الاجتماعية والثقافية في توغو، فأوضحت أن إقامة الحج هذا العام بأعداد محدودة قرار صائب يؤكد حرص بلاد الحرمين الشريفين على مراعاة مصالح العباد والبلاد، ويتوافق مع مقاصد الشريعة العظمى من حفظ الأنفس التي بدورها من أهم مقاصد الإسلام وذلك باتخاذها كل التدابير الوقائية اللازمة منذ إعلان الوباء.

من جانبه قال المدير العام لمنظمة الوفاق للتنمية الاجتماعية والثقافية بدولة توغو آدم محمد عرب: “إن حكمة حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود -حفظه الله- تتجلى في مراعاتها عدم تعطيل فريضة الحج وحرصها على سلامة حجاج بيت الله الحرام وحفظ النفس التي تعد أهم مقاصد الشريعة الإسلامية واتخاذها جميع التدابير الصحية اللازمة لوقاية الأرواح من فيروس وباء كورونا المنتشر في أنحاء العالم.

ونوه المجلس الإسلامي في سوازيلاند بما أبرزته المملكة العربية السعودية من جهد متواصل لمراعاة مصالح الأمة الإسلامية، وبقرار قصر أعداد الحجاج هذا العام على الداخل لما فيه مصلحة من الحد من انتشار فيروس كورونا، حيث إن درء المفاسد مقدم على جلب المصالح، وأن ذلك يدل على الميزة الدينية والصحية والإنسانية البارزة من قبل قادة المملكة وعلمائها.

بدوره قال مؤسس مركز الإمام أحمد الإسلامي بنيجيريا الدكتور عبد الرحمن بن أحمد الإمام: “إن هذا القرار الرشيد ينبئ عما تفضل الله به على حكومة المملكة من حكمة بالغة وبعد النظر، ودراسة النوازل من جميع حيثياتها، سواء كان من الناحية الشرعية أو الطبية أو الاجتماعية أو غيرها، حيث إن هذا القرار سد لذريعة تفشي الوباء في موسم الحج وخطورة تفشي العدوى وازدياد معدلات الإصابات عالميًا.

من جهته أوضح رئيس مجمع السنة للدعوة والبحوث في نيجيريا الدكتور عبدالرزاق عبدالمجيد الأرو، أن قرار إقامة حج هذا العام 1441هـ بأعداد محدودة جدًا يجمع الواقعية والحكمة، ويراعي ما فيه مصلحة العباد والبلاد؛ في ظل ما يشهده العالم أجمع من انتشار وباء فيروس كورونا المستجد.

وأكد مفتي عام نيجيريا الشيخ كمال الدين عبدالعزيز بالوغن، أن القرار يدل على حرص حكومة خادم الحرمين الشريفين على إقامة الركن الخامس من أركان الإسلام وسعيها الدؤوب والمحمود لسلامة حجاج بيت الله الحرام وعدم تعرض بلاد المسلمين لانتشار الوباء؛ إذ جاء هذا القرار لأجل حفظ النفس وهي من الضرورات الخمس التي أمرت الشريعة الإسلامية بحفظها والاهتمام بها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: