الفنون

د. منال الرويشد تدشن فرع الجمعية السعودية للفنون التشكيلية “جسفت” بمكة المكرمة

 

دشنت رئيس مجلس إدارة الجمعية السعودية للفنون التشكيلية “جسفت” د. منال عبدالكريم الرويشد مقر الجمعية ومعرضها المصاحب بفرع مكة المكرمة بفندق إم مكة من ملينيوم بحضور الأستاذ: خالد بايونس مدير فرع “جسفت” و مدير الفندق: عبدالعزيز أولياء ونخبة من المهتمين بالفنون والثقافة والإعلاميين .

استهل الافتتاح بالسلام الملكي الوطني السعودي، عقبها تلاوة عطرة من الذكر الحكيم، ثم قدم الأستاذ: خالد بايونس مدير فرع “جسفت” كلمة ترحيبية بالحفل الكريم والضيوف الأعزاء والحضور الفاعل، معبرًا عن بالغ امتنانه لجميع القائمين على إعداد هذا الحفل وتنظيمه وكذلك جميع الفنانين والفنانات المشاركين بالمعرض المصاحب حيث ساهموا بدورهم في نشر ثقافة الجمال والقيمة الحقيقية للفن وذلك من خلال المعرض الفني المصاحب والذي استعرض أعمالًا مميزة ذات رسالة هادفة، وسط حضور رئيس مجلس إدارة الجمعية السعودية للفنون التشكيلية “جسفت” د. منال عبدالكريم الرويشد وأعضاء الجميعة، ومقدمًا جزيل شكره لمدير فندق إم ملينيوم الأستاذ: عبدالعزيز أولياء على دعمه المحفز دومًا وأبدًا.

ومن جانبه أبان مدير الفندق: عبدالعزيز أولياء بقوله : أنه من دواعي الفخر والاعتزاز تدشين فرع الجمعية السعودية للفنون التشكيلية “جسفت” بمكة المكرمة ومعرضها المصاحب بفندق إم ملينيوم ، معبرًا عن بالغ سعادته بهذه المناسبة الجديرة بالذكر، مرحبًا برئيس مجلس إدارة الجمعية السعودية للفنون التشكيلية “جسفت” د. منال عبدالكريم الرويشد، و مدير فرع جمعية “جسفت”الأستاذ: خالد بايونس، مبينًا أن المعرض المصاحب يعد دعامة قوية ورافد مهم للفن والثقافة التي ترفع من مستوى الوعي الاجتماعي بمدارس الفن المتنوعة التي جمعت التراث والثقافة والفن، وأن مثل هذه الفعاليات تسهم بشكل كبير في دعم الفنان السعودي، وإثبات ما يتمتع به من موهبة وقدرة عالية، متمنيًا أن يحرز المعرض بما يحويه من لوحات ملهمة نجاحًا في إبراز مكنونه الإبداعي المميز.

وبدورها رحبت الدكتورة: منال الرويشد بالحضور الكريم، معبرةً عن بالغ سعادتها وجزيل امتنانها بتلك الجهود المبذولة للمساهمة في الارتقاء بالذائقة الفنية والسمو بمفاهيم الفنون التشكيلية نحو التميز والإبداع، كما أبدت إعجابها بالأعمال الفنية واللوحات التشكيلية المتنوعة المشارك بها من قبل نخبة من الفنانين والفنانات التشكيليات بتنوع مجالاتها واتجاهاتها الفنية بين الخط والزخرفة، الرسم، التصوير، النسيج، الخزف، أشغال المعادن، وأشغال الخشب، موضحةً أن الفن نافذة العقل والقلب بحيث يستطيع الفنان التعبير و ترجمة مشاعره على هيئة لوحات جميلة مبدعة، وأن المعرض يأتي ضمن دور الجمعية في دعم الفنانين التشكيلين تعزيزًا لرسالة الجمعية في تقديم المواهب وتعزيز قدراتهم الإبداعية، مقدمةً جزيل الشكر والتقدير للمشاركين في المعرض وكافة فريق العمل القائم على إخراج اللقاء بهذه الصورة المشرفة، مشيدة بجهودهم المبذولة المتفردة، متمنيةً أن تكلل بالتوفيق والسداد.

تم توجه الحضور بقيادة الدكتورة: منال الرويشد والأستاذ: خالد بايونس والضيوف الكرام لتدشين المعرض التشكيلي والقيام بجولة بين جنباته والاطلاع على الأعمال الفنية التي تميزت بجمالها وارتفاع المستوى الفني والإبداعي لها، مستمعين إلى العرض المقدم من قبل الفنانين مما يعد فرصة جميلة للالتقاء بالجمهور والضيوف وتبادل أطراف الحديث معهم عن أعمالهم و أبرز المدارس الفنية في تلك الأعمال.

وأختتم الحفل بتقديم الدروع التذكارية وشهادات التكريم لصحيفة مجد الوطن والصحف المشاركة والقنوات التلفزيونية والإعلام والمقدمين والفنانين و ضيوف الشرف والشخصيات العامة.

 

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى