خواطر

دوام الحال من المحال

بقلم مشاعل محمد الجيزاني.

‏دائماً ما كانوا يقولون لي
‏”دوام الحال من المحال”
‏ولكني لم أصدق
‏أو بحكم صغر سني
‏لم يكن يقنعني قولهم
‏كانت رؤيتي للحياة مازالت وردية اللون
‏ولم أكن أصدق أو أتخيل أنك لن تدوم لي
‏و أنك مثل الكثير من الأشياء
‏مصيرها الزوال
‏كنت أرى الحياة من خلالك!
‏ومع ذهابك ذهبت الحياة وذهبت رؤيتي معها
‏لم أعد أرى الجمال في أي شيئ
‏ذبل كل شي حولي ..روحي وقلبي وحياتي وكلي
‏كنت أمقت الذين يبالغون في حزنهم
‏عند فقدانهم من يحبّون
‏وأقول لا تبالغوا مجرد شخص وذهب !
‏ولكن أنت من علمني كيف لا استسهل فراق شخص لشخص
‏علمتني أن الفراق قاسي
‏وأنه تماماً كفراق الروح للجسد
‏علمتني كيف يقتل إنسان إنسان دون سلاح
‏علمتني أن لا أجعل أي شخص قريب مني كما فعلت معك
‏علمتني أن أكون سلبياً في علاقاتي
‏علمتني أن لا أؤمن في الحب
‏لأنني لن أحب كما أحببتك ولن يحبني أحد مثلما فعلت أنت
‏ومع ذلك تركتني!
‏فكيف بإمكاني أن أثق في شخص من بعدك؟.

 

اظهر المزيد

مشاعل محمد

أطمح أن أكون من أفضل الكاتبات السعوديات.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: