تطوير الذات

“درس 2021”

بقلم / مشاعل محمد الجيزاني 

في بداية 2021 قمت بإلتقاط صورة ووضعت فيها

جملة I’m ready for 2021

بدون أن أستشعر معنى الجملة كعادتي المزعجة

عندما أكتب بدون ان أعي ما كتبت

وبعد مرور أربعة أشهر من هذا السنة

أدركت أنني لم أكن جاهزة وأنها سنة صعبة

فكل يوم فيها كان بمثابة اختبار لي

وكنت اتساءل هل فعلاً أنا قوية مثل ما أقول

أم انه مجرد كلام لايمت للواقع بصلة

وهل أنا إنسانة لدي مبادئ

أم أن مبادئي ركيكة وعند أول عاصفة ستغرق

وللأسف أنها كانت ركيكة

وأدركت حينها أن المبادىء ليست كلمات تقال فالجميع يستطيع أن يقول!

بل أفعال وثبات على الحق

مهما واجهت من صعاب في الحياة

وإنني إذا لم أكن صادقة فيما أقول

لن أكون سوى إنسانة مزيفة

أمام نفسي في المقام الأول ..وأمام الآخرين

ولم يكن لدي سوى خيارين

أما  الإستسلام لهذا السنة أو المقاومة

وبعد فترة من الضعف والألم والمواقف الصعبة

أعلنت المقاومة رغم صعوبتها هي أيضاً

وتقبلت فكرة أن هذا السنة

مكتوبة إن تكون لي صعبة

وليس الحل فيها أن أستسلم

وأعود لمنطقة الراحة!

التي لن تقدم لي أي تحسن في حياتي

فقررت أن أجلس مع نفسي

وأتحدث معها بكل صراحة

وكتبت الإيجابيات والسلبيات

وتقبلتها جميعاً دون أي مقاومة

وبعد أن تقبلتها

بدأت رحلة التحسين والتغير فيها

فهناك مايحتاج التغير العاجل

وهناك مايحتاج تغير مع الجهد والصبر

وهناك الذي لا أستطيع سوى تقبله

ارتحت بعد هذا الخطة

وعُدت لإلتقاط أنفاسي

وعادت لي ابتسامتي الغائبة

وإمتلئت بالطاقة بعد أن إستهلكت

وهذا لا يدل على تخلصي من المشاكل

ولكن يدل على أنها موجودة دائماً

وهناك من يحلها وهو راضي بها

كجزء من وجوده في الحياة

وهناك من يحلها وهو حزين ومكتئب غير راضي بها

فالذي ينتظر أن تخلو الحياة من المشاكل والهموم

كي يسعد ويبتسم فسيطول إنتظاره

ومن الممكن أن يموت وهذا اليوم لم يأتي!

فأن تحاول أن تغير وأنت راضي وسعيد ومتقبل

أن هذا هي سنة الحياة خيرًا لك من الحزن الذي لن يعود بالفائدة عليك وكما تقول المقولة

إِختار الرِضا يهُون عليك العُبور ..”

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى