خواطر

حَنِين

بقلم _جهيز عبدالله

يأخذنا الحنين ونحن مُثقلي الوجدان الى لحظات لاتُنسى مع من نحب ولا نعلم انها قد تكون الاخيرة ضحكاتُنا والأحضان وتلك الروائح التي لاتزال تسكن صدورنا تزورنا بين حين و آخر كي تخفف من نار الشوق والحسرة التي طالت ألسنتها قلوبنا .

نتمنى كل ليلة لو أن من فقدناهم وضعو حنان احضانهم في وسائدنا التي شهدت على حزننا في كل ليلة نتمنى أن يزورونا في المنام كطيف مبهج نحتضنه في سماء الأحلام  لانشعر به بأجسادنا ولكن نشعر به بأرواحنا ويبقى السؤال الأبدي متى اللقاء في العالم الاخر؟

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى