خواطر

ثقافة الادخار

ثقافة الادخار

بقلم / أشواق طاهر

يعتقد كثيرون أن للمال مهمة واحدة وهي الإنفاق ..
ويعتقد البعض الآخر أن للمال مُهمتين هما الإنفاق والادخار .
أما الفئة الثالثة فهي التي تنفق وتدخر وتستثمر ..
والرابعة هي أكثر فهماً للمال تنفق وتدخر وتستثمر وتتبرع ..
وحول هذه المقولة التي سمعتها من محلل مالي أضاءت فكرة في رأسي مفادها هل نملك نحن ثقافة الادخار؟!
وماذا نصنع بالمدخرات المالية بعد ذلك ؟!
وعندما قرأت أكثر وجدت أن بعض الأسر المهتمة ؛ تقوم بشراء منزل المستقبل لأبنائهم ،والبعض الآخر يهتم بتعليمهم.

وللادخار طرق عديدة بعضها قديم وبعضها حديث كالصندوق المدفون والخزنة بلا مفتاح ..
وأما الحديثة فتعتمد على البنوك والحسابات الادخارية واستثمارات الأسهم طويلة الأجل ..
لا أستطيع في مقالي هذا أن أجمع فوائد الادخار كلها ,ولكن يكفيني أن أخبركم
أن ثقافة الادخار تدخل ضمن مخططات الرؤية المجيدة 2030
لذلك أرجو أن نعتمد نظام قرشك الأبيض لليوم الأبيض .
ودمتم مدخرين..

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى