خواطر

توأم قلبي

توأم قلبي

بقلم نعمه الطوهري.

قيل إن لكل أحد منا أربعين شبيهاً.
لقد كنت أبحث طيلة حياتي عن شبيهٍ واحداً فقط ، لم أكن أبحث عن من يشابهني جسداً، وملامحاً ..
بل كنت أبحث عمن يشابهني فكراً، وقلباً، وإحساساً.. فظننت ذلك مستحيلاً، وبدأت أفقد الأمل.
و في لحظة يأسٍ !!
وجدت شبيه قلبي .. والتقينا
عندما التقينا شعرت أنني قد عثرت على نسخة أخرى مني .. لم يكن عقلي يستوعب حجم التوافق بيننا .
إننا نتشارك الإحساس ذاته، فما يهمه يهمني وما يغضبه يغضبني ما يُحبه أحبه.

لقد مددت له يدي دون تفكير .. شعرت وكأننا نملك قلباً واحد وجسداً واحداً.
لم يكن حباً أو عشقاً بقدر ما كان عثور قلبي على توأمه.

أنا وأنت نحيا معاً، وإن فرقتنا الحياة سيبقى قلبك، وقلبي معاً للأبد.
ألم ترى أننا كلما حاولنا الابتعاد اقتربنا، وكلما نوينا الفراق، وتوادعنا لنلتقي والتقينا..

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى