مساحة حرةمقالات

تمرد رجل وكبرياء امرأة

 

اِنْطَوَت معاني هذه الكلمة(تمرد) فكريًا في مجتمع تقيد بالعادات والأعراف ،على مسمى الحب ،يراود الجميع أنه الوقوع في الخطأ والواقع يعكس ذاك تمامًا.
فهو شعور خفي لأتعلم كيف ابتدأ؟ ومتى وماذا تكون النهاية؟.

أتعلمين ياذات الكبرياء ، أني كسرت جميع القوانين والحواجز ، تمردت في حبك كبحرٍ لاحدود له ولا قيود، إليك ثارت مشاعري أصبحت عاجزًا عن قول لا لقلبي ، نسيتُ كل مشاعري التي أبوح بها والتي لم أستطع البوح بها؛ مهما قست تلك بداخلي لن أعجز عن المجازفة ،أتيتُكِ بكل ما أحمله ُ من قوة ، فلا مكان للشفقة، فأنا في بحرٍ بين مدهِ وجزره، هدوئه وفيضانهِ ،من أجل أمل منك بالتنازل ولو بالقليل من كبريائك، أجد ُ نفسي أغوص في أعماقه إما الغرق أوالنجاة ، تحملتُ جميع العثرات رغم تلك الأعراف ، تمردت وتجاوزت تلك الخطوط الحمراء لأجل أن أضع يدكِ في يدي بآمان .
يا صاحبة الكبرياء والغرور ، لقد تبعثرت أنفاسي ،
يا من خُلقتِ من اعوجاج ضلعي،
ياحاملة شِراع الأماني ، لقد سئمت وأنا أعاني،
أما حان لكِ أن ترسي على شاطئ غرامي؟!

أنا كبريائي سر الحب لذاتي ، ذات صفحاتٍ بالغةَ اللغة ،لمن يفهم محتوى كتابي.
ملكةٌ في عرش ذاتي، عظيمةٌ في العشقِ، والصدق ،والوفاء، صاحبةُ ذكاء ، ذاتُ حياء، سَريعة بُكاء.
كارهةٌ للكذبِ والخداع ، والجفاء، لا أدعي المثالية والكمال فالكمال لله وحدهُ.
لم أبدأ عباراتي عن نفسي قائلةً (أنا)لغروري فهذا ليس من طبعي ،أحذر أن تقول ذات كبرياء وغرور،
أنا سفينةٌ في بحرك اللاحدود له تطفو مابين مده ِ وجزره
سفينةٌ شراعُها الحب والأمان، العطف والحنان.
تنتظر من قبطانِها أن يصل بها إلى ميناء أحلامِها لترسو على شاطئ الغرام.
نعم خُلقت من ضِلعك الأعوج ؛ لأكون بجانبكَ، صديقةً وقت الضيق، صدرًا يحتويك كطفلٍ، وأُمًا تعتني بك.
فأنتَ نعمة الخالق عندما أصبحت َ أبي، وأخي ، وزوجي.
فلاتكن طاغيًا في تمرُدك، وتستضعف أنوثتي ،
أنا امرأه تملك قلبًا يحمل الهدوء الذي يسبق العاصفة، تعصُف بك وتترُك حُطامك،

نعم أنت ِ عظيمةُ شأن ، أنت ِ نجمي في الليالي، الروح لحياتي ، حروفي لكلماتي ، وأجمل نعمةٍ للرجال على الأرض .
تمردي ليس لطغيان أولعصيان كان ولكن لتظلي بحمايتي، وتكوني محبوبتي، وجنتي عندما أصبحت ِ أمي ، وأختي ، وزوجتي.
مكانتُكِ في علو عندما جعلك( الرحمٰن) مكافأة ً للمؤمنين ، حوريةً في الجنة ..

🖋 أفراح مبارك

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى