مقالات

تكلم حتى أراك

بقلم : أسماء النخيلان

 

تبادر إلى ذهني سؤال: هل يلزمني أن أتكلم بأني صنعت وفعلت وعملت وأضع على كل عمل تفانيت وصنعته بحب توقيعاً ظاهر وخفي، أجعل من لا يعرف يعرف رُغماً عن أنفه، أم أدع عملي ينقل عنّي بصمت!

فكرت ملياً حتى مَر طيف أولائك الحمقى في مخيلتي، الذين يظنون أن الإرتقاء على أكتاف الآخرين إنجاز من يقتاتون على أفكار وأعمال غيرهم، قد يكون من سمح لهم بهذا أيضاً أحمق، ويبرر لنفسه أنه ضحية سلطة غيره، للحظة من أجل أن لا يُساء فهمي ويعتقدون أن النرجسية  هي ما أدعو لها، أنا لا أُعني ذلك بتاتاً، كل مافي الأمر أثبت وجودك بحكمه وتروي، عرِّف عن ذاتك (سوق لذاتك)؛لكي لاتُنهك قواك ثم تصرخ فلا تجد إلا صدى صُراخك يجيبك. 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: