مقالات

تقبُّل ..

أرجوان الهيفاني – الطائف

تقبل الرأي ..

الرأي هو ما يعكس فكرة الفرد ونظرته حول موضوع او قضية قد يطرح الرأي من فرد لفرد او فرد لمجموعة او العكس .

لكن التساؤل الدائم هل لدينا قدرة التقبل للرأي المخالف لنا ؟

او الأختلاف بشكل عام ؟

هل نملك التقبل ؟

عندما يُطرح رأياً حول قضية ما هلَ تستطيع طرح رأيك والاستماع له دون هجوم او انحيازاً لشخصك ؟

أرى من وجهة نظري أن الحوار والرأي المخالف دائما لهُ متعته في التعرف على فكر الإنسان مبدئه ، واتجاهة

معرفة ثقافة لمجتمع او تاريخ لأحد الأمم السابقة ، ربما

أن تدرك الاختلاف الآخر للأنسان يولد متعة الرأي والحوار يوسع مدارك أو يضيف معلومة لك قد كنت تجاهلها ولشخصك ، أن تعلم معنىالتقبل للاختلاف ان تحاور عقلا مفكر ، او عالم ، او أديباً أن تحاور شخصاً لديه فلسفته الخاصة بالحياة أن تخاطب عقلاً يعني أن توسع آفاقك أن تبني علاقاتك وتكون مستمعاً متحدثاً ومتقبل للآخر فكراً ، ديناً ، وعرقاً .

كما قال الشاعر ابو الجود سرميني:

فحاول أن تَرى وجهَ اختلافٍ

لرأيكَ أنهُ رأيٌ مريحُ

ولا تمكُث عنيداً دونَ فَهمٍ

فكم يَبدو سِواكَ هوَ السَّموحُ

فكم رأيٍ لغيركَ مِلتَ عنهُ

وكان هو المحقُّ أو النصيحُ

فلا تحرم نُهاك جميلَ رأيٍ

يُمَدَّ له من التأييدِ روحُ

فرأيُكَ ثم رأيٌ من صديقٍ

يشكِّلُ منهلاً عبقاً يفوح

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى