الصحة

تعرف على صداع الجيوب الأنفية وأعراضه وطرق التغلب عليه

اشراقة رؤية – متابعات :

يعد صداع الجيوب الأنفية من أكثر أنواع الإصـابات المزعجة والتي تنتشر كثيراً حول العالم؛ حيث يشعر المصـاب بصداع الجيوب الأنفية بآلام شديدة في رأسه وجبينه، يزداد عند تحريك الرأس بشكل مفاجئ أو الانحناء للأمام.

والجيوب الأنفية هي عبارة عن فراغات ممتلئة بالهواء تقع خلف جسر الأنف، وعندما تصاب بالتهابات ناتجة عن الحساسية والعدوى تتضخم وتسبب الشعور بآلام شديدة ودوخة، ويحدث ذلك نتيجة الضغط الزائد في الجيوب الأنفية.

وأوضح مختصون صحيون وفقاً لموقع “ويب طب”، أن صداع الجيوب الأنفية ينتج عن الإصـابة بالجيوب الأنفية، والمتمثلة في 5 أعراض وهي:

آلام شديدة في مناطق الجيوب الأنفية تشمل منطقة خلف جسر الأنف وعظام الخد، وسيلان الأنف وتراكم المخاط والشعور بألم وصعوبة في التنفس بشكل طبيعي، والشعور بامتلاء الأذنين؛ نتيجة الضغط على الرأس المصحوب بألم، وارتفاع درجة حرارة الجسم والشعور بالتعب والإعياء، وتورّم الوجه خاصة المنطقة المحيطة بالجيوب الأنفية.

وأشار المختصون إلى أن علاج صداع الجيوب الأنفية مكون من أدوية مضادة للهستامين وطاردة للمخاط، وكذلك أدوية احتقان الأنف لكن لا ينصح باستخدامها أكثر من 3 أيام.

ويمكن كذلك اتباع بعض الإجراءات لتخفيف الألم، مثل استنشاق البخار ووضع منشفة دافئة على منطقة الجيوب الأنفية، والضغط برفق على نقاط الضغط، وتناول الكثير من السوائل، والضغط برفق على جانبي الأنف في وقت واحد ثم حني الرأس للأمام والنفخ في الأنف وذلك من أجل تصريف الأنف.

ويمكن الوقاية من التهابات الجيوب الأنفية المسببة للصداع من خلال بعض الطرق، وهي:

الابتعاد عن المواد المثيرة للحساسية كدخان السجائر والهواء الملوث، وممارسة الرياضة بانتظام لتعزيز المناعة، ومحاولة تجنب الإصـابة بنزلات البرد والتهابات الجهاز التنفسي، وغسل اليدين باستمرار، وعدم التواجد في الأماكن المزدحمة وتناول الأطعمة الغنية بالفيتامينات، وتجنب استخدام جهاز التدفئة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى