الأخبار المحلية

تساعد مراوح الرذاذ وأعمدة الضباب المائي في تلطيف الأجواء لضيوف بيت الله الحرام

نهى الثقفي – مكة المكرمة

 

ساعدت مراوح الرذاذ وأعمدة الضباب المائي التي وضعتها حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك: سلمان بن عبد العزيز آل سعود – حفظه الله – في ساحات المسجد الحرام، لتساعد في تلطيف الأجواء، وتخفيفاً للطقس الحار الذي تشهده مكة المكرمة خلال هذه الأيام، حيث تم تمديد مضخات وخزانات المياه لإطلاق رذاذ الماء البارد على كل الممرات.

وتقوم الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي بتجهيز كل الإمكانيات وتساعد في تطوير خدماتها وإبتكار أفكاراً جديدة تهدف لراحة المعتمرين والزوار، ليقوموا بتأدية مناسكهم بكل يسر وسهولة، ومن التقنيات المستحدثة التي تقدم للزوار والمعتمرين تلطيف الهواء في ساحات المسجد الحرام والمسجد النبوي، وذلك عبر إستخدام تكنولوجيا (تبريد الهواء بالرذاذ).

وتستخدم في الأماكن المفتوحة مثل الساحات، والممرات، حيث يتم يُضخ الماء تحت ضغط مرتفع بواسطة مضخة عالية الضغط (لا يقل عن 42 كجم/سم2)، يخرج منها الماء على شكل ضباب بارد لإمتصاص الطاقة الحرارية من الهواء الخارجي لخفض درجة حرارته.

بينما بلغت أعداد مراوح الرذاذ المستخدمة لهذا العام (600) مروحة تلطيف هواء في المسجد الحرام وساحاته، وعدد (4500) مروحة في أروقة مبنى المطاف، حيث تقوم تلك المراوح بالعمل بعد أن تتجاوز درجة الحرارة (30) درجة مئوية.

وتتميز محطة تغذية المياه المستخدمة لمراوح الرذاذ من خزان لحفظ الماء وفلاتر لتنقية الماء قبل دخوله إلى المضخات ذات الضغط العالي، التي تعمل لنقل الماء من المحطة إلى مراوح الرذاذ الموزعة في جميع ساحات المسجد الحرام وممراته، عبر شبكة مواسير ممتدة في الساحات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى