الأخبار المحلية

تزوير الشهادات.. مشكلة تواجه خريجي الدبلومات الإنجليزية

يقع بعض خريجي معاهد اللغة الإنجليزية ضحايا احتيال تزوير شهاداتهم دون علمهم، بعد أن درسوا مدداً تتراوح بين عام وعامين، واجتازوا الاختبارات، وتخرجوا من معاهد كانت تروج لشهادات دبلوم إنجليزي مصدقة من جامعات أجنبية في الخارج.

وأوضحت مصادر أن القائمين على تلك المعاهد كانوا يجذبون الطلاب بالادعاء أنهم متعاقدون مع كليات وجامعات عالمية مرموقة لإرسال الشهادات لهم وتصديقها منهم، في حين أن المعاهد كانت متفقة مع شخص يتولى إعداد الشهادات وتوقيعها بنفسه، وكان يحصل على مبلغ إضافي للتصديق المزعوم بواقع 500 ريال عن كل شهادة، وبلغت المبالغ التي كانوا يجمعونها 200 ألف ريال سنويا. حسب “مكة”

وأشارت إلى أنه من بين تلك العقود الوهمية مع جامعات في الخارج ادعاء أحد المعاهد أن الشهادات مصدقة من كلية دولية في كندا والختم بختم الكلية، في حين أنه لا يوجد فرع للكلية في كندا نهائياً.

وأكدت أن الطلاب ممن تخرجوا من تلك المعاهد يعانون من أن شهاداتهم بلا قيمة، حيث إنها تعد مزورة في حال أن أي جهة عمل تقدموا لها اختارت التحقق من أصل الشهادة. كما أنهم لا يستطيعون استبدالها بشهادات أخرى معتمدة، على الرغم من أن كثيراً من تلك المعاهد صححت أوضاعها وحصلت على اعتماد من مؤسسة التدريب التقني والمهني ومن وزارة التعليم لاحقاً.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى