الأخبار المحلية

تدشين برنامج تعليم اللغة الصينية

الرياض

 

دشن مدير الجامعة العربية المفتوحة الدكتور: علي الشهراني برنامج تدريس أساسيات اللغة الصينية بحضور السفير الصيني لدى المملكة: شان وي شين، والمشرف على المركز الوطني للتطوير المهني التعليمي الدكتور: محمد المقبل، والدكتور: عبدالله الفوزان عضو مجلس الشورى الأمين العام لمركز الحوار الوطني، والكابتن: ماجد عبدالله رئيس جمعية أصدقاء اللاعبين القدامى، والدكتور: علي الصقري الملحق السعودي السابق لدى جمهورية الصين وعدد من منسوبي التعليم والجامعة المفتوحة.

الحفل بدأ بالنشيد الوطني السعودي ثم أيات من القران الكريم تلاها كلمة مدير الجامعة الدكتور: الشهراني الذي رحب بالجميع وإستعرض مسيرة إطلاق برنامج تعليم اللغة الصينية والإنجليزية الذي تعمل عليه الجامعة بالتعاون مع وزارة التعليم كما أعلن عن منح الجامعة ١٢ مقعدًا مجانيًا لابناء اللاعبين القدامى وثمن جهود الكابتن: ماجد عبدالله في خدمته لهذه الفئة التي خدمت الوطن.

وذلك تتويجًا لمبادرات مؤسس الجامعة صاحب السمو الملكي: الأمير طلال بن عبدالعزيز آل سعود.

ثم تناول الدكتور: المقبل مسيرة التدريب والتأهيل الصيفي الذي ضم أكثر من ١٧٤٠٠٠ متدرب، ومتدربة عبر المنصة الإلكترونية ومازال التسجيل مستمر وإستعرض جهود الوزارة في مشروع تعليم اللغة الصينية بداية بورشة العمل التي شارك فيها وزير التعليم والخبراء من السعودية والصين ثم إستعرض الخطوات الفعلية للتدريب التي تتمثل في المراحل الثلاثة: الأولى: منها في أساسيات اللغة الصينية والتي أطلقت في ١٢ مدينة سعودية والثانية تتمثل في أساسيات القراءة والكتابة والبحث والتي ستشمل مجموعة مختارة من المعلمين والمعلمات  ثم المرحلة الثالثة: والتي ستركز على إبتعاث معلمين لتأهيلهم لتدريس اللغة الصينية وسيشمل ذلك ١٥٠ معلم، ومعلمة في المرحلة الأولى وتحدث السفير الصيني عن رحلته في تعلم اللغة العربية هو وآلآف الصينين وعن العلاقة الوطيدة بين المملكة وجمهورية الصين وعن الرابط بين اللغتين الصينية والعربية ثم قدم وبريت وطني تلاه كلمة الدكتور: صالح الصقري الذي حكى مسيرة ٣٠ عاما من التعامل مع اللغة الصينية وتعلمها وتسهيل مهمة الشباب السعوديين المبتعثين للصين والذين بلغ عددهم أكثر من ١٢٠٠ يجيدون اللغة الصينية وهم من يقود عملية التدريب الأن وتحقق حلمه بجعل اللغة الصينية أحد روافد التعلم في السعودية كون المستقبل للصين ودول شرق أسيا بحسب توجه ولاة الأمر الذي أثمر مبادرات مميزة بإتجاه شرق العالم، منها مبادرة ومشروع اللغة الصينية الذي يعد من الأبرز فيهم وشارك الجميع في إحتفالية التدشين.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى