خواطر

تحدي

في مكانها المفضل ! 

تجلس كل ليلة تقلب صفحات ذلك الدفتر الذي يحمل الكثيرمن الكلمات التي كتبتها، تقرأ وكأنها المرة الأولى وكأنها ليست الكاتبة ! 

 ثم تجهش بالبكاء ، تعيش حزنها بمفردها ثم تخرج للجميع مبتسمة  لينهار الحزن أمام جمال ابتسامتها  

كانت ومازالت تلك الفتاة القوية ، التي لاتسمح لأمر من أمور الحياة هزيمتها 

في أحد السنوات !  

كان أصعب ماواجهته وعكة صحية ، وفي  كل سقوط و ألم كانت تواجه ذلك المرض بتحدي وإصرار وسط ذهول الأطباء وفرحة الممرضات

لم تتعود طيلة حياتها أن تستسلم ، كانت تصنع من رماد حزنها وألمها طريقاً صلباً ثم تسير ثابتة الخطى تاركة خلفها كل شيء لأنها و ببساطة تؤمن أنها ستنتصر ثم تنهض أقوى من جديد . 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى