الأخبار المحلية

بعد تعيين نائب الوزير.. هل يتحرك «ملف خريجات التربية» بـ« #الخدمة_المدنية»؟

تجددت آمال أكثر من 12 ألف خريجة في كليات التربية، بإنهاء الانتظار الطويل الذي امتد لنحو 20 عاماً، وهن يسمعن عاماً بعد آخر وعود التعيين منذ اليوم الأول لتخرجهن، وذلك بعد أن تابعن الأمر الملكي بتعيين نائب وزير الخدمة المدنية محمد بن طويلع السلمي؛ بأن يمسك بهذا الملف، وينهيه أو على الأقل يقطع شوطاً فيه يكفل للباقين انتظار حلم السنين وقد تحقق.

الخريجة مها محمد قالت – وفقاً لـ«عكاظ»: أنتظر التوظيف منذ 14 عاماً دون نتائج، وما إن انتقل الملف إلى مجلس الشورى، حتى طرت فرحا على أمل تحقيق الحلم، لكن الشورى وضع توصياته بالحصر والتوظيف، أسوة بخريجات الكلية المتوسطة والمعاهد، دون أن يتم التنفيذ.

وأضافت «نطالب بتنفيذ توصية الشورى، وجميعنا مخرجات وزارة التعليم تم إلغاء شرط إثبات الإقامة وفرض شرط قياس بعد 14 عاماً من تخرجنا وتم اجتيازه، وبعده أدرجت درجة قياس وتوقفت نقاط الأقدمية واختفت أرقامنا الوظيفية من وزاره التعليم وإدراجنا في مفاضلة لا نراها عادلة، لذا كلنا أمل أن يحسم نائب وزير الخدمة معاناتنا».

تسرد لولوة عبدالرحمن (الخريجة منذ 15 عاماً) تفاصيل معاناتها قائلة: «اجتهدت ودرست وسهرت الليالي لكي أتخرج من كلية التربية وأصبح معلمة، ولكن لم يكن في ذهني أن يطول الانتظار بسبب التخبط وضياع أرقامنا الوظيفية، حتى فقدت الأمل في الوظيفة، ولكن تجدد الأمل بعد توصية الشورى، التي تثبت أحقيتنا واستحقاقنا للوظائف التعليمية».

وطالبت نائب وزير الخدمة المدنية الجديد المشاركة بإيجاد حلول وتنفيذ توصية الشورى بالحصر والتوظيف أسوة بالكليات المتوسطة والمعاهد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى